عاهل الاردن واردوغان يحضان على تكثيف الجهود لوقف "اعتداءات" اسرائيل ضد الفلسطينيين

عاهل الاردن واردوغان يحضان على تكثيف الجهود لوقف "اعتداءات" اسرائيل ضد الفلسطينيين

جض العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان العالم العربي والاسلامي على تكثيف الجهود لوقف "اعتداءات وعنف" اسرائيل ضد الفلسطينيين، على ما افاد الديوان الملكي الاردني في بيان الثلاثاء.

وبحسب البيان فقد تلقى الملك عبدالله اتصالا هاتفيا من اردوغان بحثا خلاله "التطورات التي تشهدها الساحة الفلسطينية على إثر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس".

واضاف البيان ان الزعيمين اكدا "ضرورة تكثيف الجهود العربية والإسلامية لحماية حقوق الفلسطينيين وقضيتهم العادلة، ووقف الاعتداءات والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة".

كما حذرا من ان "نقل السفارة الأميركية إلى القدس سيكون له انعكاسات على جهود تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة".

وقتل الجنود الاسرائيليون الإثنين 60 فلسطينيا على الحدود مع قطاع غزة خلال احتجاجات ضد نقل السفارة الأميركية إلى القدس، في يوم هو الأكثر دموية في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني منذ حرب صيف العام 2014 في قطاع غزة.

وكان العاهل الاردني اكد خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون مساء الاثنين ان "الأردن يرفض ويدين الاعتداءات السافرة والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة".

وشدد على "ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته الاخلاقية والقانونية لحماية الشعب الفلسطيني".

وحذر الملك من "تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس"، مشيرا الى ان "القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم".

وكانت القدس الشرقية تتبع الاردن إداريا قبل أن تحتلها اسرائيل عام1967 وتضمها بعد ذلك.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994، باشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في المدينة.