فلسطينيون يدفعون باطار لاحراقه في مواجهات مع القوات الاسرائيلية جنوب قطاع غزة في السادس من ابريل 2018

زعيم حماس في غزة يؤيد اقتحام السياج الفاصل مع اسرائيل

أعلن زعيم حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار الخميس انه لا يرى ضيرا من قيام آلاف الفلسطينيين باقتحام السياج الحدودي مع اسرائيل خلال احتجاجات مقررة الاسبوع المقبل تتزامن مع انتقال السفارة الاميركية الى القدس.

وفي اول لقاء مع وسائل الاعلام الاجنبية منذ تعيينه رئيسا للحركة في قطاع غزة عام 2017، عبر السنوار عن رغبته في رؤية آلاف الفلسطينيين يعبرون باتجاه اسرائيل ضمن الاحتجاجات المستمرة منذ اكثر من شهر.

وردا على سؤال عما يريده من الاحتجاجات الاثنين والثلاثاء المقبلين، قال السنوار ان اسرائيل لم تحدد حدودها.

وتساءل السنوار "ما المشكلة عندما يكسر مئات الاف المواطنين السياج الفاصل، هذه ليست حدود".

واعرب عن الامل الا تطلق اسرائيل النار على ما وصفه بالاحتجاجات "السلمية".

وقتل 52 فلسطينيا بنيران اسرائيلية منذ بدأت التظاهرات والمواجهات ضمن "مسيرة العودة" بمناسبة يوم الارض في 30 اذار/مارس الماضي.

ومن المتوقع أن يتجمع الآلاف على طول الحدود الاثنين تزامنا مع افتتاح مقر السفارة الاميركية في القدس.

وهناك مخاوف من ان يحاول متظاهرون اقتحام السياج الفاصل ما سيؤدي الى المزيد من اراقة الدماء.

ومن المتوقع ان تبلغ التظاهرات قرب حدود اسرائيل مع قطاع غزة ذروتها في الذكرى السبعين للنكبة في 15 ايار/مايو.

وتهدف الاحتجاجات الى المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين ورفع الحصار الاسرائيلي عن القطاع.

وتعرض الجيش الاسرائيلي لانتقادات شديدة بسبب اطلاقه الرصاص الحي على المتظاهرين لكنه دافع عن جنوده مبررا ان قواته لم تطلق النار الا عند الضرورة.