وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرلمان

وزير الدفاع الاسرائيلي: اسرائيل ضربت "كل البنى التحتية الايرانية تقريبا" في سوريا

أعلن وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرلمان الخميس إن الجيش الاسرائيلي ضرب "كل البنى التحتية لايرانية تقريبا في سوريا" في أعقاب اطلاق صواريخ ليلا على مواقعها في هضبة الجولان المحتلة نسبته الى ايران.

وقال ليبرمان في مؤتمر امني الخميس "ضربنا كل البنى التحتية الايرانية تقريبا في سوريا". وأضاف أمام اجتماع أمني "عليهم ان يتذكروا المثل القائل +اذا أمطرت علينا، فستهب العاصفة عليهم".

وتابع "آمل بأن نكون انتهينا من هذا الفصل وفهم الجميع" ذلك.

واعلن الجيش الاسرائيلي الخميس انه ضرب ليل الاربعاء الخميس عشرات الاهداف العسكرية الايرانية في سوريا ردا على اطلاق صواريخ نسبه الى ايران ضد مواقعه في هضبة الجولان المحتلة.

واستهدفت العملية التي تمت ليلا وتعتبر من بين الاهم للجيش الاسرائيلي في السنوات الاخيرة والاكبر ضد أهداف إيرانية مصدر اطلاق صواريخ ومنشآت استخباراتية ولوجستية ومستودعات، بحسب ما اعلن المتحدث باسم الجيش اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس لصحافيين قائلا "نحن لا نسعى الى التصعيد العسكري".

وبحسب المتحدث، أُطلِقت الصواريخ بعيد منتصف الليل (21,00 ت غ الاربعاء) من جانب عناصر فيلق القدس في اتجاه الخطوط الامامية للجيش الاسرائيلي في الجولان.

ووصف ليبرمان اطلاق الصواريخ بأنه "مرحلة جديدة" مؤكدا " لا نرغب بالتصعيد، ولكن لن نسمح بان يقوم احد بمهاجمتنا او بناء بنية تحتية للاعتداء علينا في المستقبل".

ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت اسرائيل مرارا أهدافاً عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سوريا.

وقتل 26 مسلحاً موالياً للنظام السوري غالبيتهم من المقاتلين الايرانيين، جراء ضربات صاروخية استهدفت في نهاية نيسان/ابريل قواعد عسكرية تابعة لقوات النظام في وسط وشمال البلاد، رجح المرصد أن تكون اسرائيل مسؤولة عنها.

وتشهد الجبهة السورية توتراً شديداً بين ايران وحزب الله من جهة واسرائيل من جهة ثانية.

ولطالما كررت اسرائيل أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.