حافلتان تحملان مقاتلي المعارضة في الرستن في حمص يوم الاثنين

مقاتلو المعارضة يبدؤون مغادرة آخر جيب محاصر في سوريا

أعلن الجيش السوري ومقاتلون من المعارضة وسكان أن مئات من مقاتلي المعارضة غادروا آخر الجيوب الرئيسية المحاصرة للمعارضة في سوريا يوم الاثنين مع توقع أن يغادر آلاف آخرون بعد هجوم استمر شهورا للقوات الحكومية بدعم من روسيا.

وغادرت أول قافلة حافلات تقل مئات من مقاتلي المعارضة مع أسرهم وترافقها قوات من الشرطة العسكرية الروسية مدينة الرستن في بداية عملية إجلاء تستمر أسبوعا من بلدات وقرى في جيب يقع بين مدينتي حمص وحماة.

وأذعن مقاتلون يمثلون عدة جماعات رئيسية من الجيش السوري الحر لاتفاق فرضته روسيا بعد محادثات مطولة مع القادة الروس في بلدة الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي في الثاني من مايو أيار.

وأجبرهم هذا الاتفاق على تسليم الأسلحة الثقيلة وأعطى مقاتلي المعارضة غير المستعدين للتوصل لسلام مع الجيش خيار المغاردة بأسلحتهم الخفيفة إلى مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في شمال سوريا.