الجامعة العربية

الجامعة العربية "تتضامن" مع المغرب في قرار قطع العلاقات مع ايران

أكدت الجامعة العربية الخميس "تضامنها" مع المغرب في قرارها قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران الذي اعلن الثلاثاء آخذة على طهران تسهيل عمليات ارسال اسلحة إلى جبهة بوليساريو الانفصالية في الصحراء الغربية.

وعبر محمود عفيفي المتحدث باسم الامين العام الجامعة العربية احمد ابو الغيط في بيان عن "التضامن مع المملكة المغربية في قرارها قطع علاقاتها مع إيران لما تمارسه الأخيرة من تدخلات خطيرة ومرفوضة في الشؤون الداخلية للمملكة المغربية".

واشار عفيفي الى ان "القرار الصادر عن القمة العربية الأخيرة (في نيسان/ابريل) في الظهران بشأن التدخلات الإيرانية عكس موقفاً عربياً صلباً في رفض هذه التدخلات والعمل على التصدي لها".

وكانت السعودية، الخصم الاقليمي لايران، اكدت كذلك وقوفها الى جانب المملكة، فيما رفض مسؤول في جبهة بوليساريو رفضا قاطعا اتهامات الرباط.

واعلن المغرب الذي يقيم علاقات وثيقة مع الرياض، الثلاثاء قطع علاقاته الدبلوماسية مع طهران.

واتهم وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ايران بتسهيل تسليم جبهة بوليساريو اسلحة عبر حزب الله اللبناني.

وفيما تتمتع الحركة الانفصالية الصحراوية بدعم الجزائر تاريخيا، اكدت الرباط ان "عنصرا" في سفارة ايران بالجزائر قد شارك في العملية.

ونفت وزارة الخارجية الايرانية "بشدة" هذه الاتهامات، واعربت عن اسفها لأنها تشكل "ذريعة" لقطع العلاقات الدبلوماسية.

واضافت الوزارة أن السلطات الايرانية "تعتبر أن لا أساس لهذه القضية"، مؤكدة ان الجمهورية الاسلامية ملتزمة بـ"احترام (...) سيادة وأمن" الدول التي تقيم معها علاقات دبلوماسية و"عدم التدخل في شؤونها الداخلية".

لكن وزير الخارجية المغربي كرر الاربعاء الاتهامات بحق طهران وقال في بيان ان "المغرب قدم ادلة دامغة ومفصلة (...) على دور حزب الله مع ضلوع السفارة الايرانية في الجزائر في عمليات تدريب عسكري وتسليم اسلحة وتدريب على عمليات في المدن".

وسبق ان قطع المغرب علاقاته بايران مطلع 2009، منتقدا بشكل خاص "نشاطا" دينيا لطهران في المملكة، قبل ان يعيدها في 2014.