عناصر من "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر خلال دوريات شرق بنغازي

مسؤول: نجاة احد قادة "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير حفتر من محاولة اغتيال

نجا أحد قادة "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة انفجرت عند مرور موكبه في بنغازي ثاني كبرى مدن البلاد، بحسب ما أعلن مسؤول الاربعاء.

وقال المسؤول الاعلامي في القيادة العامة لقوات حفتر مالك الشريف إن "رئيس الاركان العامة الفريق عبد الرازق الناظوري نجا من محاولة اغتيال إرهابية إثر انفجار سيارة مفخخة ... في المدخل الشرقي لمدينة بنغازي" مضيفا ان أحدا لم يصب بأذى.

في المقابل، أعلنت مديرة الإعلام في مستشفى الجلاء إن الحصيلة الأولية للانفجار بلغت قتيلا وجريحا اصابته بالغة من المدنيين الذين صودف مرورهم مع لحظة الانفجار.

ويأتي الهجوم بعد أن توجه حفتر لتلقي العلاج في باريس الاسبوع الماضي بعد شعوره بتوعك خلال زيارة الى الخارج.

وليبيا غارقة في ازمة سياسية غير مسبوقة في ظل انعدام الامن بشكل مزمن.

وتواجه حكومة الوفاق الوطني التي يعترف بها المجتمع الدولي، ومقرها طرابلس، حكومة موازية تمارس السلطة في شرق البلاد بدعم من المشير حفتر.

والمشير قائد "الجيش الوطني الليبي" هو العدو اللدود للاسلاميين في ليبيا، ويتهمه خصومه بانه يرغب في اقامة نظام عسكري جديد في ليبيا.

وكان "الجيش الوطني الليبي" تمكن في العام 2017 من الحاق الهزيمة بالجماعات الجهادية التي استولت على بنغازي عام 2014، بعد ثلاث سنوات من المعارك الدامية.