بشار الأسد

الأسد يقول لمشرعين روس إن الضربات الغربية عمل عدواني

ذكرت وكالات أنباء روسية أن الرئيس السوري بشار الأسد قال لمجموعة من المشرعين الروس اليوم الأحد إن الضربات الصاروخية الغربية على بلاده عمل عدواني.

والتقى المشرعون بالأسد بعد أن شنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضربات صاروخية على سوريا ردا على هجوم قبل أسبوع يشتبه بأنه كان بالغاز السام.

وأدانت روسيا التي تساعد الأسد في محاربة مقاتلي المعارضة الضربات ودعت لاجتماع طارئ في مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن المشرع الروسي سيرجي جليزنياك قوله بعد لقاء الأسد "من وجهة نظر الرئيس كان عدوانا ونحن نشاركه هذا الرأي".

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المشرعين قولهم إن الأسد كان في "حالة مزاجية جيدة" وواصل عمله في دمشق كما أشاد بالدفاعات الجوية سوفيتية الصنع التي ساعدت في صد الضربات الغربية.

كان مسؤول عسكري روسي كبير قال أمس السبت إن الدفاعات الجوية السورية التي تتشكل في الأغلب من أنظمة صنعت في الاتحاد السوفيتي السابق اعترضت 71 من بين 105 صواريخ أطلقتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قال إن الضربات أصابت بنجاح ثلاث منشآت للأسلحة الكيماوية استهدفتها.

ونقلت تاس عن مشرع روسي يدعى ديمتري سابلين قول الأسد إن سوريا شهدت عدوانا أمريكيا أمس "استطعنا التصدي له" بالصواريخ السوفيتية التي تعود إلى السبعينيات.

وأضاف سابلين أن الأسد قبل دعوة لزيارة منطقة خانتي مانسييسك في سيبريا بروسيا. ولم يتضح موعد الزيارة.

وقالت روسيا أمس السبت إنها ستفكر في تزويد سوريا بنظام إس-300 للصواريخ أرض-جو بعد الضربات الغربية لكن وكالات الأنباء الروسية قالت إن هذه المسألة لم تطرح للنقاش في اللقاء مع الأسد.

وذكر جليزنياك أن الأسد امتنع عن التعليق على دعوات وزارة الخارجية الأمريكية للإعلان عن مخزونات الأسلحة الكيماوية التي تقول إن سوريا تمتلكها.