الرئيس الإيراني حسن روحاني

الرئيس الإيراني: أمريكا وإسرائيل تتدخلان في سوريا

هاجم الرئيس الإيراني حسن روحاني الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب دورهما في سوريا قبل أن يستقل طائرة متجها إلى تركيا حيث سيجتمع مع نظيريه التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين.

وقال في بث حي من مطار مهراباد في طهران ”الأمريكيون يعارضون أن تبسط الحكومة السورية سلطاتها على جميع أرجاء البلاد بل إنهم يفكرون في تقسيم البلد“.

وأضاف ”هناك تدخل من قوى صهيونية في سوريا التي تزداد مشاكلها. إنهم لا يحترمون السيادة الوطنية السورية. يقصفون مناطق في سوريا. يدعمون الإرهابيين. كل هذه مسائل عمقت مشكلات سوريا“.

ويجتمع زعماء الدول الثلاث في أنقرة في قمة بشأن سوريا تجمع قوتين من أوثق حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد، وهما إيران وروسيا، مع تركيا أشد معارضيه.

ودعمت روسيا القدرات العسكرية للقوات الحكومية السورية في الصراع عن طريق تقديم دعم جوي حاسم.

واتهم منتقدون روسيا باستهداف مدنيين وهو اتهام تنفيه موسكو.

وقصر الجيش الأمريكي تدخله في سوريا في بادئ الأمر على قتال تنظيم الدولة الإسلامية بدلا من استهداف قوات متحالفة مع الحكومة السورية.

وقال روحاني إنه لا يوجد حل عسكري للصراع المستمر منذ سبع سنوات في سوريا والذي أسقط نحو 500 ألف قتيل وشرد نصف السكان. وقال إن الحوار هو السبيل الوحيد لإنهاء ذلك الصراع.

وإيران التي يهيمن عليها الشيعة هي الداعم الرئيسي للأسد في المنطقة وأقرت بوجود مستشارين عسكريين ومتطوعين من الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وتصاعد التوتر بين إسرائيل وإيران في أوائل فبراير شباط عندما أسقط صاروخ مضاد للطائرات مقاتلة إسرائيلية من طراز إف-16 لدى عودتها من غارة لقصف مواقع تسيطر عليها قوات مدعومة من إيران في سوريا.

وشنت إسرائيل في ذلك الوقت غارة جوية ثانية أكثر كثافة أصابت ما قالت إنه 12 هدفا إيرانيا وسوريا في سوريا منها منظومات دفاع جوي سورية.

ونفى مسؤولون سياسيون وعسكريون إيرانيون كبار القيام بدور في إسقاط الطائرة الإسرائيلية أو إطلاق طائرة بدون طيار داخل الأراضي الإسرائيلية.