الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش

غوتيرش يدين الهجوم الصاروخي الذي شنه الحوثيون على السعودية

دان الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش بشدة الاثنين الهجوم الصاروخي الذي شنه الحوثيون في اليمن على السعودية مساء الاحد وقال ان التصعيد العسكري ليس هو الحل لانهاء الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات.

واعترضت القوات السعودية الاحد سبعة صواريخ اطلقها المتمردون الحوثيون على السعودية ما ادى الى مقتل شخص واصابة اثنين اخرين.

وجاء في بيان للامم المتحدة ان غوتيريش "يدين بشدة اطلاق سلسلة من الصواريخ بالامس اعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنها، باتجاه مدن في السعودية من بينها الرياض، كما يفعل بشكل مستمر بشأن جميع الهجمات ضد المدنيين".

ودعا غوتيريش الى "ضبط النفس وسط التوترات المتصاعدة، وأكد على أن التصعيد العسكري ليس هو الحل".

ومن المقرر ان يلتقي غوتيريش مع ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان في مقر الامم المتحدة الثلاثاء لمناقشة مسألة اليمن.

وتطلق الامم المتحدة مساع جديدة لاجراء محادثات بعد ان ارسلت ايران مؤشرات بأنها ستكون مستعدة للمساعدة في الضغط على الحوثيين للمشاركة في المفاوضات، بحسب دبلوماسيين في الامم المتحدة.

وزار المبعوث الدولي الجديد الى اليمن مارتن غريفيث العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون هذا الاسبوع لاجراء محادثات لاطلاق العملية السياسية بعد اول جولة من اللقاءات في الرياض.

ومنذ 26 آذار/مارس 2015، تقود السعودية تحالفا عسكريا في البلد المجاور الفقير دعما لسلطة الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في مواجهة المتمردين الحوثيين الشيعة المتهمين بتلقي دعم من طهران. وتنفي ايران هذا الاتهام.

وادى النزاع الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص واصابة نحو 53 الفا في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة من بين الأسوأ في العالم حاليا.

ومنذ تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أطلق المتمردون الحوثيون صواريخ على السعودية في مناسبات متقطعة، وعند كل عملية اطلاق أكدت الرياض اعتراض دفاعاتها الجوية للصواريخ.

ومساء الأحد أطلق الحوثيون ثلاثة صواريخ باتجاه الرياض واربعة باتجاه مدن خميس مشيط وجيزان ونجران الجنوبية، وهي المرة الاولى التي يعلن فيها التحالف اطلاق هذا العدد من الصواريخ خلال يوم واحد على السعودية.