منظمة يونيسف تطلب 350 مليون دولار لليمن

منظمة يونيسف تطلب 350 مليون دولار لليمن

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الأحد المجتمع الدولي بتوفير 350 مليون دولار للاغاثة في اليمن، معتبرة انه "مبلغ تافه" مقارنة بما ينفق على الحرب.

وقال خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال مؤتمر صحافي في عمان ان "يونيسف تطلب لبرنامجها الاغاثي لعام 2018 وحده 350 مليون دولار، وهو مبلغ تافه".

واضاف "لاكون واضحا هو فعلا مبلغ تافه مقارنة بمليارات الدولارات التي تنفق على القتال في الحرب. نحن نطلب مبلغا تافها".

وبدا وكأن كابالاري يشير ضمنا الى تعليق للرئيس الأميركي دونالد ترامب الاسبوع الماضي اثناء استعراض صفقات أسلحة تصل قيمتها الى مليارات الدولارات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارة الاخير الى العاصمة الاميركية.

حيث علق ترامب حينها موجها كلامه للأمير "هذا مبلغ تافه بالنسبة اليكم" وقد استخدم كابالاري التعبير نفسه.

وقال كابالاري خلال المؤتمر الصحافي ان "الوضع في اليمن يفطر القلب، صدمت الاسبوع الماضي في صنعاء برؤية مئات لا بل آلاف الاطفال يتسولون في الشوارع".

واضاف "كنت قبل سنوات مبعوثا من اليونيسف لدى اليمن ولم ار ما نراه واقعا اليوم (...) حيث يمد اطفال صغار ايديهم طلبا لبعض المال او بعض الطعام".

واشار الى أثر الفقر على الأسر والأطفال حيث ينتشر الزواج المبكر "75% من الطفلات اليمنيات يتزوجن قبل عمر 18 عاما، ونصف الفتيات في اليمن يتزوجن قبل عمر 15 عاما".

وبحسب الارقام الرسمية فان 80% من اليمنيين يعيشون تحت خط الفقر.

وحض كابالاري السلطات في انحاء اليمن على "السماح دون شروط للمساعدات الانسانية كافة بالوصول".

واضاف "نخسر وقتا ثمينا في مناقشة شروط يفرضها جميع الاطراف، شروط تمنعنا من ايصال المساعدات الانسانية. السماح للمساعدات الانسانية بالمرور لا يجب ان يكون مشروطا".

وقال المسؤول الأممي ان "الحرب التي استمرت لثلاث سنوات في اليمن اودت بحياة آلاف الاطفال واوقعت اصابات خطيرة بآلاف الاطفال. آن الأوان لوقف هذه الحرب الوحشية".

واكد ان "الحرب يجب ان تتوقف اليوم لا غدا".

وبحسب يونيسف فان كل يوم مر عام 2017 شهد مقتل خمسة اطفال على الأقل في اليمن.

واعلنت المنظمة منتصف شهر كانون الثاني/يناير الماضي مقتل واصابة نحو خمسة الاف طفل منذ التدخل السعودي في اليمن في اذار/مارس 2015، في وقت يواجه نحو 400 ألف طفل آخر خطر الموت جوعا.

وقتل أكثر من 9200 شخص وجرح عشرات الالاف في الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات في اليمن التي تشهد حرباً أهلية وحربا بالوكالة بين القوتين الاقليميتين السعودية وايران.