هيومن رايتس ووتش

هيومن رايتس ووتش تنتقد تغيير الاردن سياسة الرعاية الصحية للسوريين

طباعة

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الأميركية الاحد تغيير الاردن لسياسة الرعاية الصحية المدعومة للسوريين خارج المخيمات في المملكة.

وقالت المنظمة في بيان، تلقت فرانس برس نسخة عنه، ان الاردن خطا "خطوة الى الامام وأخرى الى الوراء بالنسبة للاجئين (السوريين) خارج المخيمات".

واضافت ان " الاردن بدأ في 4 آذار/مارس 2018 تنظيم وضع السوريين الذين يعيشون في بلدات ومدن من دون تصاريح، مما يوفر لهم حماية أكبر".

لكن المنظمة بالمقابل انتقدت "الغاء الحكومة في 24 كانون الثاني/يناير الماضي، إمكانية حصول الأشخاص الذين يعيشون خارج مخيمات اللاجئين على الرعاية الصحية المدعومة".

واكدت ان قرار الرابع من آذار/مارس "سيحمي آلاف اللاجئين السوريين الضعفاء من الاعتقال كونهم خارج مخيمات اللاجئين بشكل غير قانوني وسيزيد من فرص حصولهم على الوظائف والمساعدات والتعليم".

ويعيش 80% من السوريين في الاردن خارج المخيمات.

واضافت هيومن رايتس ووتش ان "قرار الرعاية الصحية سيترك الكثيرين منهم غير قادرين على تحمل تكاليف الرعاية".

واشارت الى دراسة اجرتها منظمة "يونيسف" في شباط/فبراير على السوريين خارج المخيمات وجدت ان 45% من الأطفال السوريين دون 6 سنوات لا يحصلون على الرعاية الصحية اللازمة مثل اللقاحات.

كما وجدت الدراسة أن 85% من الأطفال السوريين في الأردن يعيشون تحت خط الفقر.

واوضحت المنظمة انه "في السابق، كان السوريون الذين لم يتمكنوا من إثبات أنهم غادروا المخيمات بشكل قانوني ممن توقفهم الشرطة، عرضة للتوقيف أو النقل غير الطوعي إلى مخيمات اللاجئين".

واضافت ان "قرار الرعاية الصحية سيؤدي الى أن يدفع اللاجئون السوريون خارج المخيمات نفس التكاليف التي يدفعها الأجانب الآخرون في المستشفيات الحكومية، حيث يدفعون 80% مقدما".

وكان السوريون في الاردن يحصلون بالمجان على رعاية صحية وتعليم ويتلقون نفس الاعفاءات التي يحظى بها الفقير الاردني غير المؤمن.

وبحسب هيومن رايتس ووتس فان "السوريين ينفقون بالفعل 41% من دخلهم الشهري - بمتوسط 243 دينارا (343 دولارا) - على الرعاية الصحية".

واضافت ان الاردن انفق منذ بداية الازمة السورية عام 2011 وحتى عام 2016 نحو 1,5 مليار دينار (2,1 مليار دولار) على الرعاية الصحية للاجئين السوريين.

واوضحت ان التمويل الانساني للاجئين في الاردن لم يوفر سوى 66% من احتياجات الرعاية الصحية عام 2017.

وحضت المانحين الدوليين على "الوفاء بتعهداتهم لدعم الأردن كدولة مضيفة للاجئين السوريين".

وقالت انه "حتى شباط/فبراير 2018، لم تتلق مفوضية شؤون اللاجئين سوى 17,8 مليون دولار من أصل ميزانية 274,9 مليون دولار تحتاجها للأردن خلال 2018.

ويستقبل الاردن 630 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمان عدد من لجأوا إلى البلاد بنحو 1,3 مليون منذ اندلاع النزاع السوري في 2011.