صورة ارشيفية

معارضون سوريون يطلقون سراح 13 مدنيا وعسكريا من الغوطة الشرقية

أطلقت جماعة أحرار الشام المعارضة في سوريا سراح 13 مدنيا وعسكريا من الغوطة الشرقية اليوم الخميس (22 مارس آذار) عبر نقطة العبور في حرستا.

وقالت مصادر في المعارضة أمس الأربعاء (21 مارس آذار) إن مقاتلين من جماعة أحرار الشام، التي تسيطر على مدينة حرستا، وافقوا على إلقاء أسلحتهم مقابل العبور الآمن إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا وعفو حكومي عن الأشخاص الذين يرغبون في البقاء.

وقالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية إن نحو 1500 مسلح و6000 من أفراد أُسرهم سينقلون إلى محافظة إدلب على دفعتين بدءا من اليوم الخميس.

وبالتخلي عن حرستا لن يبقى تحت سيطرة قوات المعارضة في الغوطة الشرقية سوى جيبين، وهما دوما وهي مدينة كبيرة ومنطقة إلى الجنوب تشمل بلدات جوبر وعين ترما وعربين.

ويتيح التخلي عن حرستا للحكومة السورية الاقتراب من القضاء على مقاومة قوات المعارضة في الغوطة الشرقية.

وبدأ الهجوم العسكري المدعوم من قوة جوية روسية على الغوطة الشرقية الشهر الماضي. وأسفر عن مقتل ما يزيد عن 1500 شخص في الوقت الذي استهدفت فيه الغارات الجوية مناطق سكنية يختبئ فيها الآلاف داخل أقبية في أنحاء المنطقة ذات الكثافة السكانية العالية وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.