الفلسطينية عهد التميمي

عهد التميمي قد تمضي في السجن 8 أشهر في اطار اتفاق تقر بموجبه بذنبها

أكد محامية الشابة الفلسطينية عهد التميمي التي أوقفت بعد انتشار شريط فيديو تظهر فيه وهي تصفع جنديين إسرائيليين، أنها توصلت الى اتفاق مع النيابة تقضي بموجبه ثمانية أشهر في السجن في الإجمال مقابل الاقرار بذنبها.

وأفادت المحامية غابي لاسكي لفرانس برس ان المحكمة العسكرية التي تحاكم عهد التميمي لم تقرر بعد بشأن قبول الاتفاق.

وكانت التميمي في السادسة عشرة عندما صفعت الجنديين أمام منزلها في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة في كانون الأول/ديسمبر. وهي الآن في السابعة عشرة.

وأضافت المحامية ان حكمها قد يتضمن الفترة التي قضتها في السجن وغرامة بقيمة خمسة الاف شيكل (1430 دولارا)، وهذا يعني انه يمكن أن يفرج عنها في الصيف.

وقال المحامية ان التميمي ستقر بالذنب في أربع من التهم الاثنتي عشرة الموجهة اليها بموجب الاتفاق ومنها التهجم على الجنديين، والتحريض واعتراض كل منهما.

واضافت انها ستعرض الاتفاق على المحكمة العسكرية اذا قبلت اولا الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع والدة عهد نريمان التميمي ويقضي كذلك بسجنها 8 أشهر بما يشمل المدة التي قضتها اصلا.

ويفترض ان تقرر المحكمة بهذا الشأن الاربعاء.

تحولت عهد التميمي الى رمز وبطلة وطنية يشيد الفلسطينيون بشجاعتها في التصدي لجنود الاحتلال.

وتتهم اسرائيل عائلتها باستغلالها في اعمال استفزازية.