بكر بوزداج المتحدث الرئيسي باسم الحكومة التركية

تركيا تقول إن قواتها لن تبقى في عفرين السورية

قالت تركيا اليوم الاثنين (19 مارس آذار) إن قواتها ستنسحب من منطقة عفرين الحدودية السورية.

وقال بكر بوزداج المتحدث الرئيسي باسم الحكومة التركية ونائب رئيس الوزراء إن القوات التركية لن تبقى في عفرين السورية وستسلم المنطقة "لأصحابها الحقيقيين" بمجرد تطهيرها من "الإرهابيين".

وكانت القوات التركية دخلت عفرين مع جماعات المعارضة السورية المتحالفة معها أمس الأحد (18 مارس آذار) ورفعت العلم التركي في وسط المدينة معلنة السيطرة بالكامل عليها بعد حملة دامت ثمانية أسابيع لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية.

وأضاف بوزداج للصحفيين بعد أن دخل الجيش التركي وحلفاؤه من مقاتلي المعارضة السورية المدينة أن تركيا قللت بشكل كبير التهديدات على حدودها بعد السيطرة على عفرين.

وتابع أن تركيا جمعت "معظم" الأسلحة التي زودت الولايات المتحدة المقاتلين الأكراد بها بعد أن تركها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية وراءهم عند فرارهم من المدينة.

وتسببت المعارك في عفرين، الجيب الذي كان يوما يحظى بالاستقرار، في فتح جبهة جديدة في الحرب الأهلية المتعددة الأطراف في سوريا وأوضحت الدور المتنامي للقوى الأجنبية مثل تركيا في الصراع الدائر منذ أكثر من سبع سنوات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 150 ألف شخص نزحوا عن المدينة خلال الأيام القليلة الماضية في حين واصلت تركيا حملتها رغم دعوات من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لهدنة مدتها 30 يوما في أنحاء سوريا.