دبابات تركية على الحدود مع سوريا

المرصد السوري: 1500 مقاتل كردي قتلوا خلال نحو شهرين من الهجوم التركي في منطقة عفرين السورية

قتل أكثر من 1500 مقاتل كردي منذ بدء الهجوم التركي على منطقة عفرين في شمال سوريا قبل نحو شهرين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتمكنت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لأنقرة الأحد من السيطرة على مركز مدينة عفرين بعد توسعها في المنطقة الحدودية وسيطرتها خلال شهرين على عشرات القرى والبلدات اثر اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "غالبية المقاتلين الأكراد قتلوا في غارات وقصف مدفعي للقوات التركية" التي بدأت في 20 كانون الثاني/يناير حملتها العسكرية ضد منطقة عفرين الحدودية.

ووثق المرصد في المقابل مقتل أكثر من 400 مقاتل من الفصائل السورية الموالية لأنقرة. كما أعلن الجيش التركي حتى الآن عن مقتل 46 من جنوده.

وخاض المقاتلون الأكراد الذين أثبتوا عن فعالية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية، معارك عنيفة مع القوات التركية والفصائل الموالية لها لكنها المرة الأولى التي يتعرضون فيها لعملية عسكرية واسعة بهذا الشكل مع قصف جوي.

وأمام الهجوم التركي، طالب الأكراد دمشق بالتدخل، وبعد مفاوضات دخلت قوات محدودة تابعة لقوات النظام انتشرت على جبهات عدة، لكن سرعان ما استهدفها الأتراك بالقصف.

وأراد الأكراد بشكل أساسي من الجيش السوري نشر دفاعات جوية تتصدى للطائرات التركية.

وتمكنت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها الاحد من دخول مدينة عفرين والسيطرة على أجزاء واسعة منها، بعدما سيطرت خلال الشهرين الماضيين على عشرات القرى والبلدات في منطقة عفرين الحدودية السورية قبل تطويقها للمدينة المركز.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن "وحدات من الجيش السوري الحر مدعومة من القوات المسلحة التركية سيطرت على مركز مدينة عفرين بالكامل هذا الصباح في الساعة 08,30 (05,30 ت غ)".