الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش

غوتيريش يطلب وقف التدخلات اللبنانية في سوريا

دعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش "كافة المجموعات والمواطنين اللبنانيين الى الكف عن التدخل في النزاع السوري" في تقرير ينشر كل ثلاثة اشهر عن لبنان ويستهدف خصوصا حزب الله المدعومة من ايران.

واضاف في الوثيقة التي حصلت فرانس برس على نسخة عنها الجمعة ووزعت على الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن في ضوء نقاش مقرر الثلاثاء "ان وجود أسلحة غير مشروعة بايدي حزب الله يثير قلقا جديا".

ويتوقع أن تؤيد هذا الموقف المندد بحزب الله الولايات المتحدة التي أطلقت حملة دبلوماسية واسعة للحد من نفوذ ايران في الشرق الاوسط.

في مجلس الامن يبقى هامش مناورة الولايات المتحدة الداعمة لاسرائيل، محدودا بسبب روسيا. ودافعت موسكو مؤخرا ولاول مرة عن طهران في ملف اليمن مستخدمة الفيتو ضد إدانة ايران التي يشتبه بانها زودت الحوثيين بصواريخ بالستية رغم الحظر المفروض على الأسلحة.

واضاف غوتيريش "لم يحرز اي تقدم في نزع أسلحة الجماعات المسلحة". واوضح ان "حيازة أسلحة من قبل حزب الله ومجموعات أخرى خارج إطار الدولة لا يزال يحد من قدرة الحكومة اللبنانية على بسط سيادتها وسلطتها على كافة أراضيها".

واضاف ان حزب الله يعترف صراحة بانه يحتفظ بقدراته العسكرية.

وصف غوتيريش الدولة اللبنانية بانها "ضعيفة" في تقريره الممتد من تشرين الثاني/نوفمبر الى شباط/فبراير، مستندا الى عدة حوادث. واكد ايضا انه "قلق لاستمرار تحليق الطيران الاسرائيلي في الاجواء اللبنانية بشكل شبه يومي في خرق" للقرارات الدولية وانتهاك للسيادة اللبنانية.

في منطقة عمليات قوة السلام التابعة للامم المتحدة - ينتشر 10500 جندي أممي في جنوب لبنان - يبقى الوضع "هادئا عموما" كما قال غوتيريش. واشاد ب"الانتشار الواضح والانشطة المتزايدة بهدف استمرار وقف الاعمال العدائية" الذي شددت عليه في آب/اغسطس السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هيلي بعد زيارة لاسرائيل في حزيران/يوينو.