fbpx
صورة ارشيفية

المرصد السوري: قوات النظام تسيطر على أكثر من 70% من مساحة الغوطة الشرقية

باتت قوات النظام السوري الخميس تسيطر على أكثر من سبعين في المئة من مساحة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويأتي هذا التقدم بعد سيطرتها الخميس على حمورية، احدى البلدات الرئيسية في جيب يقع في جنوب الغوطة الشرقية تحت سيطرة "فيلق الرحمن"، ثاني أبرز الفصائل في المنطقة.

وخرج أكثر من 12 ألف مدني الخميس من حمورية والبلدات المجاورة الى مناطق سيطرة قوات النظام، وفق المرصد.

وتشنّ قوات النظام منذ 18 شباط/فبراير هجوماً عنيفاً على الغوطة الشرقية، تسبب بمقتل 1249 مدنياً بينهم 252 طفلاَ، وفق المرصد.

وتمكنت قوات النظام من خلال هجومها من فصل الغوطة الشرقية الى ثلاثة جيوب: دوما ومحيطها شمالاً تحت سيطرة "جيش الاسلام" أكبر فصائل الغوطة، وجيب ثان جنوباً تحت سيطرة فيلق الرحمن كانت حمورية تعد ابرز بلداته ولهيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) تواجد محدود، اضافة الى حرستا التي تتقاسم حركة احرار الشام والنظام السيطرة عليها.

وتعرض جيب سيطرة فيلق الرحمن الذي يضم الى حمورية كلاً من مدن كفربطنا وعربين وحزة وزملكا لقصف عنيف في الايام الأخيرة بعد فشل مفاوضات بين وجهاء عدد من البلدات وقوات النظام، بحسب المرصد.

في المقابل، تشهد مدينة دوما ومحيطها توقفاً للقصف والغارات بشكل شبه كامل منذ مطلع الأسبوع باستثناء سقوط قذائف متفرقة، جراء "اتفاق غير معلن بين جيش الاسلام وروسيا" بحسب المرصد.

ويتضمن الاتفاق "بقاء جيش الاسلام في المنطقة على ان تدخلها شرطة عسكرية روسية مع رفع الاعلام السورية على المؤسسات الرسمية".

وفي حرستا، تستمر المفاوضات بين وجهاء محليين وقوات النظام.

ودخلت الأربعاء قافلة مساعدات جديدة الى مدينة دوما، التي تشهد لليوم الثالث على التوالي اجلاء حالات طبية مع افراد من عائلاتهم بناء على الاتفاق بين جيش الاسلام وروسيا.