fbpx
رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله

وزارة الداخلية في غزة تشكل لجنة تحقيق عليا في حادث استهداف موكب الحمد الله

أعلنت وزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس في غزة الاربعاء انها شكلت لجنة تحقيق عالية المستوى بهدف الكشف عن ملابسات حادثة تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في القطاع.

واستهدف انفجار الثلاثاء موكب الحمد الله في بيت حانون بعد دخوله إلى قطاع غزة ما أوقع سبعة جرحى، بدون ان يصب الحمد الله أو أي من أعضاء وفده ومن بينهم رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج.

وقال اياد البزم المتحدث باسم وزارة داخلية حماس في بيان تلقته وكالة فرانس برس ان الوزارة "شكلت لجنة تحقيق على اعلى مستوى امني لكشف ملابسات الجريمة، في اطار متابعة التحقيقات في حادث استهداف موكب رئيس الوزراء".

واكد ان "الأجهزة الأمنية تواصل التحقيق مع عدد من المشتبه بهم للوصول للفاعلين" دون اعطاء مزيد من التفاصيل.

وفي تصريحات للصحافيين في غزة قال اللواء توفيق ابو نعيم قائد القوى الامنية ووكيل وزارة الداخلية ان "المستفيد الوحيد والاول من الحادث هو الاحتلال الاسرائيلي الذي يهدف لاعاقة المصالحة".

ويقول مصدر مطلع ان اجهزة الامن "اعتقلت ثلاثة اشخاص على الاقل ويخضعون للتحقيق للاشتباه بعلاقتهم في حادث التفجير".

وحملت السلطة الفلسطينية والناطق باسم الرئاسة الفلسطينية الثلاثاء حركة حماس المسؤولية عن الاستهداف "الجبان"، وطالبتها ب"تميكن" حكومة الوفاق الفلسطيني من تولي كامل المسؤولية في القطاع بما في ذلك قطاعي الامن والقضاء والجباية.

من جانبها دانت حماس الاستهداف، وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ان حركته "تستغرب الاتهامات الفورية من قبل رئاسة سلطة فتح وقيادتها لحماس ومحاولتهم تبرئة العدو الاسرائيلي".

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم، لكن مجموعات اسلامية متطرفة معارضة لحماس تنشط في قطاع غزة وكانت مسؤولة عن هجمات في السابق.