fbpx
المستشارة الالمانية انغيلا ميركل

ميركل تندد بزيارة وفد من اليمين المتطرف لدمشق

وجهت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل انتقادا شديدا الاربعاء على لسان المتحدث باسمها، لزيارة يقوم بها اربعة نواب من اليمين المتطرف لدمشق حيث التقوا مقربين من نظام الرئيس بشار الاسد.

وصرح المتحدث شتيفان سيبرت للصحافيين في برلين ان "من يسايرون هذا النظام يقللون من قيمة انفسهم".

واضاف ان "النظام السوري يظهر كل يوم الى اي مدى هو غير انساني"، معتبرا ان الرئيس الاسد "يتحمل مسؤولية" العنف بحق المدنيين في ادلب وحلب والغوطة الشرقية او "يرتضيه".

ويزور دمشق حاليا وفد يضم اربعة نواب ومسؤولين محليين اثنين من الحزب "البديل لالمانيا" اليميني المتطرف.

وقالت وزارة الخارجية الالمانية انها لم تبلغ بهذه الزيارة مسبقا كما قالت متحدثة.

والتقى الثلاثاء مفتي سوريا احمد بدر الدين حسون الداعم للنظام. واعلن النواب الاربعاء انهم التقوا وزير الدولة السوري علي حيدر.

واعلن اليمين المتطرف الالماني انه توجه الى العاصمة السورية "للاطلاع على الوضع الانساني من كثب" لان وسائل الاعلام الالمانية لا تعكس "الوضع الفعلي" في هذا البلد. واكد انه "فوجىء بالوضع الطبيعي الذي يسود" شوارع دمشق.

ويشن النظام السوري منذ 18 شباط/فبراير حملة عسكرية كثيفة على الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، اسفرت عن اكثر من 800 قتيل بينهم 177 طفلا بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وحصد حزب "البديل لالمانيا" تسعين مقعدا في مجلس النواب الالماني اثر انتخابات ايلول/سبتمبر وبات بذلك قوة المعارضة الرئيسية.

ونجحت المانيا اخيرا في تجاوز ازمة سياسية عبر توافق بين المحافظين بزعامة ميركل والاشتراكيين الديموقراطيين على تشكيل ائتلاف حكومي جديد.