الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الالمانية أنغيلا ميركل

ماكرون وميركل يدعوان بوتين إلى إقرار هدنة في الغوطة الشرقية

وجه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الالمانية أنغيلا ميركل رسالة مشتركة الجمعة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ليطلبا منه الموافقة على مشروع قرار لمجلس الامن الدولي لاقرار هدنة في سوريا، كما اعلن الاليزيه.

بدوره، دعا الاتحاد الاوروبي الجمعة الى وقف "المجزرة" التي تشهدها الغوطة الشرقية، اخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، وذلك قبل ساعات من تصويت مجلس الامن الدولي على هدنة.

وفي رسالتهما، طلب ماكرون وميركل الموجودان في بروكسل للمشاركة في قمة للاتحاد الاوروبي، من روسيا دعم مشروع قرار يطالب بوقف لاطلاق النار مدة 30 يوما في سوريا ويرمي خصوصا الى تسهيل وصول المساعدة الانسانية واتمام عمليات الاجلاء الطبية في الغوطة الشرقية.

واوضح الاليزيه "في الوقت الراهن، لا نعرف ما سيكون عليه موقف روسيا".

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني على هامش قمة غير رسمية للاتحاد في بروكسل "يعجز الاتحاد الاوروبي عن وصف الرعب الذي يعيشه سكان الغوطة الشرقية (...) يجب ان تتوقف المجزرة الان".

ولليوم السادس على التوالي، تقصف قوات النظام السوري الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق.

ومنذ الأحد، قتل 426 مدنياً بينهم 96 طفلاً في غارات جوية وقصف صاروخي ومدفعي طال مدن وبلدات الغوطة، في أسبوع من بين الأكثر دموية في هذه المنطقة منذ بدء النزاع في العام 2011.