صورة ارشيفية

قصف الغوطة الشرقية طاول 13 مستشفى تنشط فيها "اطباء بلا حدود"

اعلنت منظمة "اطباء بلا حدود" ان 13 مستشفى ينشط فيها اطباؤها تعرضت للقصف في الايام الثلاثة الاخيرة في الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، والتي تتعرض لقصف عنيف من قبل النظام السوري.

وفي بيان اصدرته الاربعاء اعلنت المنظمة ان 13 مستشفى وعيادة تعمل فيها تعرضت "للقصف" وتضررت او دمرت في الايام الثلاثة الاخيرة.

وحذرت "اطباء بلا حدود" من خطورة الاوضاع الانسانية في الغوطة الشرقية.

واعلنت المنظمة انه في حين بلغت حصيلة المعارك والقصف منذ مطلع العام حتى 18 شباط/فبراير 180 قتيلا و1600 جريح في المستشفيات حيث تنشط، "ادى القصف العنيف "على مدى يومين ونصف يوم فقط" (بين 18 و21 شباط/فبراير) الى سقوط 237 قتيلا و1285 جريحا على الاقل".

واعلنت المنظمة ان "هذه ليست الا حصيلة جزئية للقصف، لانها لا تشمل المرافق الصحية حيث لا يتواجد اطباؤها، ولان اعداد الضحايا ترتفع كل ساعة".

واورد البيان ان المنظمة "تطالب بكل الحاح الحكومة السورية والاطراف الاخرى في النزاع (...) بان تتيح فورا وصول المعدات الطبية التي تحتاج اليها المرافق الصحية من اجل انقاذ الارواح" وتكرر مطالبتها "بابقاء الطواقم الطبية والمرضى في منأى من النزاع".

والثلاثاء اعلن منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا بانوس مومتزيس انه "قلق وحزين لمعلومات تفيد باستهداف ستة مستشفيات في الغوطة الشرقية في الساعات الثماني والاربعين الماضية، ما ادى الى سقوط قتلى وجرحى، وحرمان آلاف النساء والرجال والاطفال من الخدمات الصحية في المنطقة المحاصرة".

ويشن النظام السوري منذ 18 شباط/فبراير حملة عسكرية عنيفة تتخللها غارات جوية على الغوطة حيث يحاصر نحو 400 الف شخص.

ومنذ الأحد، وثق المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل 382 مدنياً بينهم 94 طفلاً وإصابة أكثر من 1900 آخرين بجروح.