صورة ارشيفية

الوحدات الكردية تعلن سقوط ثلاثة مقاتلين أجانب في صفوفها في سوريا

أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية الأحد مقتل ثلاثة أجانب قاتلوا في صفوفها خلال المعارك المستمرة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا وضد القوات التركية في منطقة عفرين شمالاً.

وذكرت الوحدات الكردية في بيان باللغة الانكليزية أن المقاتلّين أوليفييه فرنسوا جان لو كلانش (41 عاماً) والاسباني سامويل برادا ليون (25 عاماً) قتلا "خلال اشتباكات مع المحتلين في جبهة جنديريس في العاشر من شباط/فبراير".

وتقع جنديريس في منطقة عفرين بالقرب من الحدود التركية وتعرضت منذ بدء هجوم أنقرة والفصائل السورية الموالية لها قبل نحو شهر لقصف عنيف دفع غالبية سكانها للنزوح.

وتدور اشتباكات حالياً بالقرب منها في محاولة من قبل القوات التركية للتقدم.

وانضم الرجلان إلى صفوف الوحدات الكردية، وفق البيان، في صيف العام 2017 لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وطردت قوات سوريا الديموقراطية، فصائل كردية وعربية على رأسها الوحدات، التنظيم المتطرف من مناطق واسعة في شمال وشمال شرق سوريا، بينها مدينة الرقة معقله الأبرز سابقاً في البلاد.

وأضاف البيان أن "الرفيقين بذلا جهوداً كبيرة لتحرير مراكز تنظيم الدولة الاسلامية الاساسية، ومنها مدينة الرقة".

أما الشاب الثالث فهو الهولندي الجنسية شورد هيغر، وقد قتل في 12 شباط/فبراير في محافظة دير الزور، حيث لا تزال قوات سوريا الديموقراطية تخوض معارك لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من آخر جيوب له فيها.

وانضم خلال السنوات الماضية المئات من المقاتلين الأجانب إلى صفوف الوحدات الكردية لقتال الجهاديين.