الفلسطينية عهد التميمي

بدء محاكمة الفلسطينية عهد التميمي امام محكمة اسرائيلية في جلسة مغلقة

بدأت الثلاثاء محاكمة الشابة الفلسطينية عهد التميمي التي تحولت رمزا لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي بعد شريط فيديو ظهرت فيه وهي تضرب جنديين في قريتها، امام محكمة عسكرية اسرائيلية تنعقد في جلسة مغلقة كما افادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وامر قاضي المحكمة العسكرية باخراج الصحافيين من قاعة المحكمة باعتبار ان اجراء محاكمة مفتوحة لن يكون في مصلحة الشابة البالغة من العمر 17 عاما وتحاكم كقاصر.

وقالت محامية التميمي، غابي لاسكي للصحافيين خارج المحكمة "ان القانون العسكري يسمح لمحاكمة القصر في جلسات مغلقة، ولا يسمح اختلاط البالغين مع القصر".

واضافت "لكن في محكمة عهد ومنذ البداية كانت المحكمة مفتوحة".

واوقفت عهد التميمي (17 عاما) في كانون الاول/ديسمبر اثر انتشار شريط فيديو تظهر فيها وهي تضرب جنديين اسرائيليين في قريتها النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة.

واضافت المحامية "حتى ان المدعي العام لا يمانع بان تكون المحاكمة مفتوحة، لكن المحكمة تعتقد انه افضل لها الا تكونوا موجودين، وليس ما هو افضل لعهد".

وتحولت عهد التميمي الى ايقونة لدى الفلسطينيين لمشاركتها منذ طفولتها في مواجهات مع القوات الاسرائيلية. وفي حال ادانتها يمكن ان يحكم عليها بالسجن سنوات عدة.

وكانت عهد وقريبتها نور اقتربتا في 15 كانون الاول/ديسمبر الماضي، من جنديين يستندان الى جدار في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، وراحتا تدفعانهما قبل ان تقوما بركلهما وصفعهما وتوجيه لكمات لهما.

ويظهر التسجيل الذي انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام الاسرائيلية ان الجنديين المسلحين لم يردا على الفتاتين، وتراجعا الى الخلف، بينما حاولت ناريمان، والدة عهد، التدخل في مسعى لدفع الجنود الى مغادرة مدخل المنزل.

ووقع الحادث اثناء يوم من الاشتباكات في مختلف انحاء الضفة الغربية المحتلة ضد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.