روحاني وأردوغان

الرئيس الإيراني يدعو #تركيا لوقف عملياتها في عفرين

انتقد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الثلاثاء، الهجوم التركي المستمر ضد جيب عفرين الكردي في سوريا، قائلا إنه لا يخدم مصالح أي بلد في المنطقة.

وقال روحاني لنظيره الروسي فلاديمير بوتن، في اتصال هاتفي إن "التوتر في شمال سوريا لا يفيد أحدا".

وأضاف روحاني أن بلاده تأمل في أن تحترم جميع البلدان الإقليمية "وحدة أراضي سوريا وسيادتها.ورحب ا

لرئيس الإيراني بإجراء جولة جديدة من المحادثات على مستوى الرئاسة بين إيران وروسيا وتركيا.

وأورد: "كما كان الأمر من قبل، التعاون ضروري وينبغي أن يستمر ويحسن حتى النصر النهائي للشعب السوري على الإرهابيين".

وتشكل إيران أهم داعمي الرئيس السوري بشار الأسد، وتقر طهران بوجود قوات لها في سوريا وتقول إنها تؤدي دور الاستشارة فقط. 

وتشن القوات التركية حملة عسكرية في عفرين القريبة من منبج، ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية، وأشارت في وقت سابق إلى أن هجماتها قد تتوسع لتشمل منبج.

وفي المقابل، تحظى القوات الكردية بدعم عسكري ولوجستي من واشنطن، التي تعتبر الأكراد درعا في مواجهة تنظيم "داعش" في سوريا.

وتخشى تركيا من أن يسمح التمزق الذي تشهده سوريا منذ سنوات بسبب الحرب، بإقامة كيان كردي على حدودها الجنوبية.