رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله

رئيس الوزراء الفلسطيني يدعو لتدخل أوروبي في رعاية عملية السلام مع إسرائيل

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم الخميس إلى تدخل أوروبي في رعاية عملية السلام المتعثرة مع إسرائيل.

جاء ذلك لدى لقاء الحمد الله في مدينة رام الله مع القنصل البريطاني العام في القدس فيليب هول حيث بحثا "آخر التطورات السياسية، في ظل تعثر عملية السلام وتداعيات القرارات الأمريكية بشأن القدس واللاجئين" بحسب بيان صادر عن الحكومة الفلسطينية.

وجدد الحمد الله تأكيده أن "الحل الوحيد المتبقي هو حل الدولتين"، متهما إسرائيل بأنها "تعمل على تقويض هذا الحل، لا سيما بتوسعها الاستيطاني ومصادرة الاراضي واستمرار سيطرتها على المناطق المسماة "ج" (في الضفة الغربية) بالإضافة الى الانتهاكات اليومية بحق الفلسطينيين".

وشدد على ضرورة قيام دول أوروبا لا سيما الاتحاد الاوروبي، بدور فعال تجاه عملية السلام وبلورة آلية دولية لرعاية المفاوضات ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإيجاد حل عادل وشامل لكافة قضايا الحل النهائي وفق قرارات الشرعية الدولية، وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وثمن الحمد الله رفض بريطانيا القرار الأمريكي الأخير الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "الذي ترجمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتصويت لصالح الفلسطينيين في هذا السياق".

وفي سياق قريب ، بحث رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ اليوم آخر التطورات السياسية مع السفير الألماني بيتر بيرفيرث خلال اجتماع في رام الله.

وذكر بيان صادر عن مكتب الشيخ أن الاجتماع "ناقش تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، وآخر المستجدات بخصوص ملف المصالحة الفلسطينية".

وشكر الشيخ السفير الألماني على تبرع قدمه لتجهيز غرف مكتبية لموظفي الشؤون المدنية الفلسطينية على حاجز "بيت حانون/إيرز" بين إسرائيل وقطاع غزة.