فلسطينية وسط محلات تجارية مغلقة بسبب الاضراب في غزة في 22 يناير 2018

اضراب شامل يعم غزة احتجاجا على الوضع الاقتصادي الصعب

عم الاضراب المؤسسات التجارية والمصرفية في قطاع غزة الاثنين بدعوة من القطاع الخاص احتجاجا على انهيار الوضع الاقتصادي.

وافاد مراسل فرانس برس ان المنشآت الاقتصادية والتجارية والمحلات والمصارف استجابوا لدعوة القطاع الخاص الى اضراب شامل احتجاجا على الانهيار الاقتصادي جراء الحصار الاسرائيلي والانقسام السياسي.

واكدت مؤسسات القطاع الخاص ان الاضراب خطوة اولى ستليها تحركات احتجاجية.

وقال رئيس غرفة تجارة غزة وليد الحصري خلال مؤتمر الإعلان عن الإضراب "إننا في مؤسسات القطاع الخاص باسم آلاف المنشآت الاقتصادية وعشرات الآلاف من التجار ورجال الأعمال والصناعيين والمقاولين والزراعيين والعاملين لديهم نطلق هذا النداء العاجل كصرخة أخيرة".

واضاف ان "الاوضاع الاقتصادية والمعيشية الكارثية التي يمر بها قطاع غزة وصلت الى نقطة الصفر واقتربنا من الانهيار الاقتصادي".

ولفت الحصري إلى "أن مؤسسات القطاع الخاص في غزة تتعرض لحصار قاسِ منذ عام 2007، واغلاق لكافة معابر القطاع، وعقاب جماعي وإقامة جبرية لشعب بأكمله، مترافقا مع ثلاث حروب مدمرة آخرها حرب "2014".