وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون "يسارا" ونظيره الاميركي ريكس تيلرسون قبيل مؤتمر صحافي مشترك في وسط لندن 22 يناير 2018

تيلرسون "قلق" ازاء الهجوم التركي في شمال #سوريا

اعرب وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الاثنين عن "قلقه" ازاء حملة الجيش التركي في شمال سوريا، وحث جميع الاطراف على ضبط النفس في النزاع.

وادلى تيلرسون بتصريحاته في لندن، في حين كثفت تركيا الاثنين هجومها الذي كانت بدأته السبت تحت مسمى "غصن الزيتون" في منطقة عفرين شمال سوريا، مستهدفة مواقع وحدات حماية الشعب الكردية بالقصف المدفعي والغارات الجوية.

وقبل بدء لقاء مع نظيره البريطاني بوريس جونسون صرح تيلرسون ان "الولايات المتحدة في سوريا لدحر داعش" مستخدما هذه التسمية الشائعة لتنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف "فعلنا ذلك مع ائتلاف شركاء وقوات سوريا الديموقراطية (التي يشكل الاكراد مكونها الرئيسي) لذلك نشعر بالقلق بشأن الحوادث التركية في شمال سوريا".

وشنت القوات التركية هجوما بريا واسعا بدعم من الطيران والمدفعية على منطقة عفرين الكردية في شمال سوريا لطرد وحدات حماية الشعب منها.

وتتهم انقرة وحدات حماية الشعب بانها الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا مسلحا على الاراضي التركية منذ 1984، وتصنفهما بانهما "منظمتان ارهابيتان".

اضاف تيلرسون انه يطالب "الطرفين بضبط النفس" للتقليل من الضحايا المدنيين.

وقال "نعترف بالكامل بحق تركيا المشروع في حماية مواطنيها من عناصر ارهابية قد تسعى الى شن هجمات على المواطنين الاتراك في الاراضي التركية انطلاقا من سوريا".

وتابع انه يتحاور مع انقرة ومع قيادة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في سوريا على امل "معالجة المخاوف الامنية المشروعة لدى الاتراك".

وأكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين "عدم تراجع" بلاده في عمليتها العسكرية في عفرين.

من جهته اعتبر جونسون ان الوضع الراهن "شديد الصعوبة".

واضاف "من جهة نفهم ان الاكراد لعبوا دورا حيويا في أخذ زمام المعركة من داعش والجميع يقدر ذلك (...) من جهة اخرى، نفهم ان لتركيا مصلحة مشروعة في حماية حدودها".