عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد

قيادي في حركة فتح يحمل حماس المسؤولية عن تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في القاهرة

حمل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد حركة حماس بصورة أساسية المسؤولية عن تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في القاهرة بشأن المصالحة، وشدد في الوقت نفسه على ضرورة تعزيز البيت الداخلي الفلسطيني والإسراع بخطوات تحقيق المصالحة.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) اليوم الثلاثاء عنه القول :"حماس هي المسؤولة الأولى عن تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في القاهرة، لأنه حتى الآن ما زالت ما سميت باللجنة الإدارية قائمة على الأرض في الوزارات، والقائمون عليها ما زالوا يعملون عكس تعليمات الوزراء".

وناشد الأحمد حماس "الارتقاء إلى مسؤولية التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني، والتعاون لإنجاز الخطوة الأساسية لتنفيذ قرارات المجلس المركزي، وأساسها إنهاء الاحتلال، وتجسيد قيام الدولة الفلسطينية".

وشدد على ضرورة تعزيز البيت الداخلي، وقال :"يجب علينا تعزيز وضعنا الداخلي وبيتنا الفلسطيني ومؤسساتنا، خاصة مؤسسات منظمة التحرير"، مطالبا اللجنة التنفيذية ومؤسسات المنظمة، وكل المؤسسات التابعة للدولة الفلسطينية بتنفيذ البنود التي جاءت في البيان الختامي للمجلس المركزي، على الصعيد المحلي والدولي، معتبراً أن ذلك يتطلب جهودا كبيرة وإجراءات عملية على الأرض".

كان المجلس المركزي الفلسطيني دعا مساء أمس إلى تعليق الاعتراف الفلسطيني بإسرائيل والعمل على الانتقال من مرحلة "سلطة الحكم الذاتي" إلى مرحلة الدولة الفلسطينية تحت الاحتلال.

ودعا المجلس المركزي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته، على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، من أجل إنهاء الاحتلال وتمكين دولة فلسطين من إنجاز استقلالها، وممارسة سيادتها الكاملة على أراضيها.