العاصمة المنامة

البحرين: أحكام بالسجن المؤبد على عشرة مواطنين أدينوا بـتصنيع متفجرات

قضت محكمة بحرينية الأربعاء بالسجن المؤبد بحق عشرة بحرينيين شيعة والسجن لعشر سنوات بحق مواطن شيعي آخر، بعد إدانتهم بتصنيع وحيازة مواد متفجرة. وذلك بعد يومين من حكم بالإعدام طال ستة متهمين بتشكيل خلية إرهابية والشروع في اغتيال قائد الجيش.

أصدرت محكمة بحرينية أحكاما بالسجن المؤبد بحق عشرة مواطنين شيعة وحكما بالسجن لعشر سنوات بحق مواطن شيعي آخر دينوا بتهمة تصنيع وحيازة متفجرات، وذلك بعد يومين من حكم بالإعدام بحق ستة بحرينيين آخرين شيعة.

وأوضح مصدر قضائي بحريني أن المحكمة الكبرى الجنائية قررت أيضا سحب الجنسية من جميع المتهمين، مشيرا إلى أن سبعة من هؤلاء يقبعون حاليا في السجن بينما حوكم أربعة غيابيا.

المحكمة دانتهم بتهم "تأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية على خلاف أحكام القانون وحيازة وإحراز وصناعة المتفجرات والأسلحة وحيازة أسلحة نارية والتدريب والتدرب على استعمال الأسلحة وجميعها تنفيذا لأغراض إرهابية"

ويوم الاثنين، أصدرت المحكمة العسكرية الكبرى حكما بالإعدام بحق ستة متهمين وأسقطت عنهم الجنسية بعد إدانتهم بتهم من بينها "تشكيل خلية إرهابية والشروع في اغتيال صاحب المعالي القائد العام لقوة الدفاع".

وأشار بيان صادر عن المدعي العام إلى أن المحكمة حكمت على سبعة أشخاص آخرين في هذه القضية بالسجن سبع سنوات وأسقطت جنسياتهم فيما برأت ساحة خمسة أشخاص. وشملت القضية 18 متهما حوكم ثمانية منهم غيابيا لهروبهم إلى العراق وإيران.

وفي يناير/كانون الثاني أعدمت البحرين ثلاثة شيعة أدينوا بقتل ثلاثة من رجال الشرطة من بينهم ضابط إماراتي في هجوم بعبوة متفجرة عام 2014 وذلك في أول عمليات إعدام من نوعها منذ ما يربو على عقدين. وأدى الحكم إلى خروج احتجاجات.

وتشهد البحرين اضطرابات بين الحين والآخر منذ 2011 عندما سحقت السلطات احتجاجات للشيعة الذين يشكلون الأغلبية في البلاد ويطالبون بدور أكبر لهم في إدارة شؤون البحرين وبإقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية.

وتلاحق السلطات منذ سنوات معارضيها وخصوصا من الشيعة، ونفذت في منتصف كانون الثاني/يناير الماضي أحكاما بالإعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة من الشيعة دينوا بقتل ثلاثة رجال أمن بينهم ضابط إماراتي في آذار/مارس 2014، ما أدى الى اندلاع تظاهرات.