وزير خارجية الاردن أيمن الصفدي

وزير خارجية الاردن يؤكد لنظيره الياباني ان مصير القدس "تقرره المفاوضات"

قال وزير خارجية الاردن ايمن الصفدي لنظيره الياباني تارو كونو خلال مباحثاتهما في عمان الثلاثاء ان "مصير القدس يجب ان تقرره المفاوضات المباشرة" مجددا رفض قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب نقل السفارة الاميركية الى القدس.

وقالت وكالة الانباء الاردنية ان الوزيرين بحثا "تبعات القرار الاميركي" حيث اكد الصفدي "موقف المملكة الذي يعتبر القرار خرقا للقرارات والشرعية الدولية (...) وان القدس من قضايا الوضع النهائي التي يجب ان يقرر مصيرها عبر المفاوضات المباشرة ووفق القرارات الدولية ذات الصِّلة".

كما اشار الى "ضرورة التزام القرارات الدولية التي تعتبر أي إجراءات احادية تستهدف تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم وفرض حقائق جديدة على الأرض باطلة ولاغية".

وشدد الصفدي على "أهمية تكاتف الجهود الدولية لإطلاق جهود جادة وفاعلة لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران/يونيو 1967 سبيلا وحيدا لتحقيق السلام في المنطقة".

من جانبه، اكد وزير خارجية اليابان أن "بلاده لن تنقل سفارتها إلى القدس، وأن اليابان تعتبر القدس من قضايا الوضع النهائي التي يجب ان يحسم مصيرها عبر التفاوض المباشر"، مشددا على ضرورة "دعم حل الدولتين وضرورة تفعيل الجهود لتحقيقه".

واثار قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل، موجة ادانات دولية واسعة.

وكانت القدس الشرقية تتبع المملكة إداريا قبل أن تحتلها اسرائيل عام 1967.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994، باشراف المملكة الهاشمية على المقدسات الاسلامية في المدينة.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنت القدس عاصمتها الابدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.