الجيش المصري يواصل ملاحقة الجماعات المتشددة بسيناء

السيسي يتعهد "بملاحقة الإرهابيين أينما كانوا"

شدد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال اجتماع مع وزراء ومسؤولين أمنيين الأربعاء، أن بلاده ستواصل جهودها "لاقتلاع الإرهاب من جذوره وملاحقة الإرهابيين أينما كانوا".

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن السيسي عقد اجتماعا مع وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول صدقي صبحي، ووزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق محمد فريد، ورئيس المخابرات العامة خالد فوزي، ومدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع اللواء محمد فرج الشحات.

وتلقى السيسي خلال الاجتماع تقريرا من وزيري الدفاع والداخلية حول الأوضاع الأمنية في منطقة شمال سيناء، والإجراءات والتدابير التي تتخذها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية من أجل مكافحة الإرهاب وترسيخ الأمن في تلك المنطقة.

ويأتي هذا الاجتماع غداة مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين جراء استهداف مطار العريش بقذيفة أثناء تفقد وزيري الدفاع والداخلية الأوضاع الأمنية في المدينة.

والأربعاء،  قالت مصادر أمنية إن 5 مسلحين قتلوا خلال اشتباكات عنيفة جرت بمحيط مطار العريش، في إطار حملة عسكرية لملاحقة منفذي هجوم بقذيفة على المطار.