فلسطينيون يتنتظرون في خان يونس جنوب قطاع غزة في 16 ديسمبر 2017 للسفر عبر معبر رفح

السلطات المصرية تعيد فتح معبر رفح استثنائيا للحالات الانسانية

اعادت السلطات المصرية السبت فتح معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر استثنائيا لأربعة أيام لسفر الحالات الانسانية.

واكدت وزارة الداخلية انه "تم دخول 4 حافلات تقل نحو 207 مسافرين فلسطينيين وهم من الطلبة الذين يدرسون في جامعات مصرية وحملة الاقامات في دول عربية وأجنبية و10 مرضى في الساعة الاولى لفتح المعبر".

واوضحت ان آلية العمل في المعبر "تسير بشكل جيد ونلمس تعاون وتسهيلات يوفرها الجانب المصري لسفر المواطنين (...) نأمل ان يُفتح المعبر بشكل طبيعي ليكون بوابة المواطنين للعالم الخارجي".

والمعبر مفتوح في الاتجاهين وليست هناك قيود على القادمين الى القطاع من مصر.

تفرض إسرائيل منذ اكثر من عشر سنوات حصارا محكما جوا وبحرا وبرا على نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الفقير والمكتظ.

وتغلق مصر المعبر منذ عدة سنوات لكن تفتحه في فترات متباعدة للحالات الانسانية.

في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر، تسلمت السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة على معابر القطاع وبينها معبر رفح بعدما كانت تسيطر عليها حركة حماس منذ صيف 2007.

ويحلم الغزيون بأن تقوم مصر بفتح المعبر، وهو المنفذ الوحيد الى خارج القطاع الذي لا تسيطر عليه اسرائيل.

وترعى مصر المصالحة الفلسطينية بين حركتي حماس وفتح.