رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

جدل بعد مقارنة العبادي استفتاء كردستان العراق بتنظيم داعش

أثارت تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي جدلا الأسبوع الحالي، بعدما قارن الاستفتاء الذي أجراه أكراد العراق على الاستقلال بالفعل التدميري لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد العبادي الأربعاء خلال تجمع لحزب الدعوة الإسلامي الذي ينتمي إليه أن "توحيد العراق ومنع جريمة التقسيم ليس أقل شأنا من الانتصار الكبير الذي حققناه على داعش".

وأضاف رئيس الوزراء أن "البعض كان يتخذ حرب داعش جسرا لتقسيم البلد، وجسرا للانفصال، والحمدلله فإن العراقيين بوعيهم، أكرادا وعربا، إضافة إلى البشمركة الذين قاتلوا الدواعش، رفضوا أن يوجهوا بنادقهم إلى صدور الجيش العراقي والقوات الاتحادية".

وتابع "رفضوا إطاعة قادتهم الذين أمروهم مقاتلة القوات العراقية. أطاعوا ضميرهم ووطنيتهم".

في أعقاب استفتاء على استقلال إقليم كردستان في الخامس والعشرين من أيلول/سبتمبر الماضي، استعادت القوات العراقية من قوات البشمركة الكردية غالبية الأراضي المتنازع عليها مع أربيل، من دون قتال يذكر.

وأصدرت وزارة البشمركة الكردية في أربيل بيانا الجمعة، ردت فيه على تصريحات العبادي.

وأعربت الوزارة عن "شديد الاسف بحق رئيس وزراء بلد يضاهي الهجوم على مواطني بلده ويماثله ويقارنه مع الانتصار على الإرهابيين ويتباهى به بافتخار".

وأضافت أن "هذا التصريح يظهر صلب هذا التفكير وكل هذا الحقد الدفين الذي يكنونه تجاه شعب كردستان، بيد أن التاريخ قد أثبت أن إرادة شعب كردستان لم تكسر بأي شخص أو قوة ولن تكسر أبدا".