نظام دفاعي لاعتراض القذائف الصاروخية في إسرائيل

صفارات الإنذار تدوي في جنوب إسرائيل

دوت، الخميس، صافرات الإنذار في المناطق الإسرائيلية المحيطة غزة، في وقت تستمر الصدامات بين الجيش الإسرائيلي وآلاف المتظاهرين في الضفة الغربية والقطاع تنديدا بقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال مراسلنا في غزة إن صافرات الإنذار دوت في مستوطنات جنوب إسرائيل، مشيرا إلى أنباء عن إطلاق قذائف صاروخية على بلدات إسرائيلية من قطاع غزة.

من جهتها، قالت رويترز إن تطبيقا إسرائيليا للإنذار من الصواريخ يشير إلى إطلاق صواريخ على إسرائيل من مواقع مختلفة قرب قطاع غزة، ولا تأكيد مبدئي لسقوط أي صاروخ.

وفي وقت لاحق، أعلن الجيش الإسرائيلي أن صاروخين انطلقا من غزة على إسرائيل، لكن لم يتمكنا من عبور الحدود.

ويأتي هذا في وقت انطلقت مسيرات غاضبة، الخميس، في الضفة الغربية وقطاع غزة، رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واندلعت مواجهات بين المتظاهرين والقوات الإسرائيلية، التي استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، خاصة في قلقيلية وأريحا والخليل وبيت لحم والقدس.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن أكثر من 108 فلسطيني أصيبوا بجروح خلال المواجهات مع القوات الإسرائيلية، في الضفة الغربية وحدها.

وعززت القوات الإسرائيلية من انتشارها وسط القدس ومحيط البلدة القديمة، وسيرت في شوارعها وطرقاتها دوريات عسكرية وشرطية، ونصبت حواجز تفتيش.