المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف

المنسق الخاص لعملية السلام يؤكد أن وضع القدس يجب ان يكون موضع تفاوض

أكد المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط الاربعاء ان وضع مدينة القدس يجب ان يكون موضع تفاوض بين اسرائيل والفلسطينيين، وذلك بعد اعلان مسؤول اميركي ان الرئيس دونالد ترامب يعتزم الاعتراف بالمدينة عاصمة لاسرائيل.

وقال نيكولاي ملادينوف في مؤتمر في القدس "مستقبل القدس أمر يجب التفاوض عليه مع اسرائيل والفلسطينيين، جنبا الى جنب في مفاوضات مباشرة".

وبحسب ملادينوف فأن الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش "تحدث عدة مرات حول هذه القضية(...) وقال انه يتوجب علينا جميعا ان نكون حذرين للغاية بما نقوم به بسبب عواقب هذه الاعمال".

اعلن مسؤول اميركي طلب عدم كشف اسمه الثلاثاء انه "في السادس من كانون الاول/ديسمبر 2017، سيعترف الرئيس (الاميركي دونالد) ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل"، متجاهلا بذلك تحذيرات صدرت في الشرق الاوسط والعالم من ان خطوة كهذه ستنسف عملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

احتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الابدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويعتبر المجتمع الدولي القدس الشرقية مدينة محتلة. ويرغب الفلسطينيون في جعلها عاصمة لدولتهم المنشودة.