fbpx
وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي

الخارجية الفلسطينية تطالب بعقد اجتماعين طارئين للجامعة العربية و"التعاون الإسلامي" بشأن القدس

طالب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بعقد اجتماعين طارئين لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، على مستوى المندوبين الدائمين، بشأن القدس.

ووفقا لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) فإن هذا جاء خلال اتصالات أجراها المالكي مع أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيظ، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني.

وأطلع المالكي الأمناء الثلاثة على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية بشكل عام، وما يتم تداوله بشأن عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومدى تأثير ذلك على القضية الفلسطينية من جهة، وعلى الدول العربية والإسلامية من جهة أخرى.

وحمل المالكي الولايات المتحدة التداعيات الخطيرة لمثل هذه الخطوة، محذرا من أنها "ستفجر الأوضاع في الأرض الفلسطينية والإقليم". وشدد على أنه "كان أحرى بالولايات المتحدة والتي تلعب دور الوسيط بأن تُقدِّم خطتها المنتظرة للحل، وليس زيادة التعقيد في مسائل الحل".

وبين أن مثل هذه الاجتماعات مهمة "لأنها ستناقش الخطوات الواجب اتخاذها بخصوص هذا الإجراء الأمريكي غير المسؤول"، آملا أن تكون القرارات بهذا الشأن "تتناسب وحجم القدس وأهميتها بوصفها عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة من جهة، وكونها أولى القبلتين وفيها المسجد الأقصى ثالث الحرمين الشريفين، وكذلك كنيسة القيامة".

يأتي هذا بعد ترجيحات بأن يعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في كلمة له يوم الأربعاء المقبل.

وكان ترامب قد تعهد في حملة الانتخابات الرئاسية العام الماضي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، لكنه أرجأ في حزيران/يونيو الماضي تنفيذ ذلك قائلاً إنه يريد إتاحة الفرصة لمحاولة جديدة تقودها الولايات المتحدة لاتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.