صورة مركبة لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد ومسؤول حركة حماس القيادي في غزة يحي السّنوار

مصر وجهت دعوة عاجلة لفتح وحماس لزيارة القاهرة لإنقاذ المصالحة

أفادت صحيفة "الغد" الأردنية اليوم الأحد بأن حركتي "فتح" و"حماس" الفلسطينيتين توجهتا إلى القاهرة في زيارة مفاجئة بناء على دعوة مصرية لبحث التحديات التي تواجه خطوات إنجاز المصالحة الفلسطينية، وذلك في محاولة لإنقاذها.

ونقلت الصحيفة عن "مصادر مطلعة" من فلسطين أن "الدعوة المصرية العاجلة لكل من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد ومسؤول حركة حماس القيادي في غزة يحي السّنوار جاءت لإنقاذ المصالحة في ظل التوتر والاحتقان الشديدين بين الحركتين".

وأضافت أن "الدعوة جاءت وسط تصريحات تصدر من كلا الطرفين لا تصب في صالح المصالحة، كما تأتي في إطار مساعي التشاور حول تذليل العقبات التي تعترض سبل إنهاء الانقسام، وذلك عبر الالتقاء بالمسؤولين المصريين، وفي مقدمتهم رئيس المخابرات العامة المصرية خالد فوزي".

ونوهت إلى "العقبات التي تواجه عمل حكومة الوفاق الوطني في قطاع غزة، مما يؤثر على أداء مهامها ومسؤولياتها الكاملة"، حيث سيبحث اللقاء "تفاصيل تمكينها والتغلب على العقبات التي تواجه المصالحة".

كان وفدان من فتح وحماس وصلا إلى القاهرة أمس الأول الجمعة بصورة مفاجئة.

وأجلت حماس وفتح الأربعاء الماضي التسليم النهائي لإدارة قطاع غزة إلى حكومة الوفاق الذي كان مقررا في الأول من الشهر الجاري بسبب خلافات بينهما على ملفات الموظفين والسلاح.