fbpx
الدخان يتصاعد من منطقة سورية حدودية اثر قصف اسرائيلي من الجولان المحتل في 25 يونيو 2017

الدفاعات الجوية السورية تعترض صواريخ اسرائيلية موجهة إلى ريف دمشق

اعترضت الدفاعات الجوية للجيش السوري صواريخ إسرائيلية كانت تستهدف "موقعاً عسكرياً" في ريف دمشق ودمرت اثنين منها، بحسب ما أفادت وكالة الانباء السورية (سانا) السبت.

وأوردت سانا أن "العدو الاسرائيلي اطلق بعد منتصف الليلة (الماضية) عند الساعة 12,30 (22,30 ت غ) عدة صواريخ ارض ارض باتجاه احد المواقع العسكرية في ريف دمشق"، مضيفة "تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي ودمرت صاروخين منها".

وأسفر القصف الإسرائيلي، وفق الوكالة الرسمية، عن "خسائر مادية".

وسمع مراسل فرانس برس في دمشق بعد منتصف ليل الجمعة السبت دوي انفجارات هائلة هزت العاصمة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ان القصف الصاروخي "استهدف مواقع قرب منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي الغربي، بينها مستودع أسلحة".

ولم يتمكن المرصد من تحديد ما اذا كان المستودع يعود للجيش السوري او حلفائه في حزب الله اللبناني.

ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على الحادثة رداً على سؤال لوكالة فرانس برس.

ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت اسرائيل مرات عديدة اهدافاً عسكرية للجيش السوري او اخرى لحزب الله في سوريا، آخرها في بداية تشرين الثاني/نوفمبر حين استهدفت طائرات حربية إسرائيلية مستودع أسلحة في ريف حمص في وسط البلاد.

وقصفت إسرائيل مرات عدة مواقع قريبة من مطار دمشق الدولي.

ولا تزال سوريا واسرائيل في حالة حرب. وتحتل اسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية واعلنت ضمها في 1981 من دون ان يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال حوالى 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.