مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا

الامم المتحدة: الحكومة السورية توافق على وقف اطلاق النار في الغوطة الشرقية

أعلن مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا الثلاثاء ان الحكومة السورية وافقت على اعلان وقف لاطلاق النار في الغوطة الشرقية، آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق والمشمولة باتفاق خفض التوتر.

وقال دي ميستورا اثر لقاء مع وفد المعارضة السورية "لقد ابلغت للتو من قبل الروس انه خلال اجتماع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن" الثلاثاء في جنيف "اقترحت روسيا، ووافقت الحكومة (السورية) على وقف اطلاق نار في الغوطة الشرقية".

والغوطة الشرقية التي يحاصرها الجيش السوري منذ 2013 هي واحدة من اربع مناطق خفض توتر تم الاتفاق بشأنها العام الماضي بهدف ارساء هدنة في البلاد.

ورغم ذلك فقد كثف قوات النظام السوري منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر ضرباته ضد هذه المنطقة التي يقطنها نحو 400 الف نسمة وتعاني من نقص خطير في المواد الغذائية والادوية.

وفي 9 تشرين الثاني/نوفمبر طلبت الامم المتحدة اجلاء 400 مريض من الغوطة الشرقية بينهم 29 في حالة حرجة جدا.

وقال ينس لاركي المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة الثلاثاء انه منذ ذلك التاريخ "لم تحصل عمليات اجلاء".

واضاف ان "التنقلات بين مدن (الغوطة الشرقية) محدودة جدا بسبب الوضع الامني في الاسابيع الاخيرة ما يسبب معاناة اضافية للسكان المدنيين الذين يواجهون اصلا تدهورا سريعا للظروف الانسانية بسبب نقض المواد الغذائية والادوية ومواد أساسية اخرى".

ورغم الوضع الامني فقد تمكن برنامج الاغذية العالمي من توزيع مساعدة غذائية لاكثر من 110 آلاف شخص في الغوطة الشرقية منذ ايلول/سبتمبر 2017.