طريق غمرته مياه الفيضانات والسيول في جدة في 17 نوفمبر 2015

فيضانات تشل جدة والامطار الغزيرة مستمرة

تسببت امطار غزيرة بفيضانات مفاجئة في جدة الثلاثاء، ما ادى الى محاصرة سيارات بالمياه فيما اضطرت الجامعات والمدارس الى اقفال ابوابها في ثاني اكبر المدن السعودية.

وتم انقاذ العشرات ممن احتجزوا داخل سياراتهم التي حاصرتها مياه الفيضانات، بحسب ما اعلنت اجهزة الدفاع المدني السعودية، مع توقع استمرار هطول الامطار الغزيرة حتى الاربعاء على اقرب تقدير.

ونشر سكان المدينة تسجيلات فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، اظهر احدها موكبا رسميا يعبر بصعوبة طريقا تحول الى ما يشبه البحيرة.

ووسط تخوف من استمرار هطول الامطار التي طاولت مناطق اخرى في غرب المملكة، اعلنت وزارة التربية ان مدارس جدة ستبقى مقفلة حفاظا على سلامة التلاميذ.

وتشهد جدة فيضانات تقريبا كل سنة، ولطالما اشتكى سكانها من ضعف البنى التحتية.

وفي 2009 ادت الفيضانات الى مصرع 123 شخصا في المدينة الواقعة على البحر الاحمر، كما قضى نحو 10 اشخاص في 2010.

وكانت اللجنة العليا لمكافحة الفساد التي يرأسها ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان اطلقت في تشرين الثاني/نوفمبر الجاري حملة غير مسبوقة شملت أمراء وشخصيات بارزة، وتشمل تحقيقاتها الفيضانات الكارثية التي شهدتها جدة في 2009.