اقتياد السوري البالغ من العمر 32 عاما إلى المدعي العام في مدينة اليكساندروبولي اليونانية في 23 اكتوبر 2017

اتهام طالب لجوء سوري في اليونان بالارتباط بتنظيم داعش

تم الاثنين توجيه اتهام إلى طالب لجوء سوري في اليونان بالارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية بعدما عُثر على مقاطع مصورة تظهر عمليات تعذيب وإعدامات على هاتفه النقال، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وأوقفت السلطات المشتبه به البالغ من العمر 32 عاما، والذي نفى التهم الموجهة إليه، الأسبوع الماضي في مدينة اليكساندروبولي في شمال شرق البلاد بعدما تقدمت زوجته بشكوى ضده تفيد بتعرضها إلى عنف منزلي، كما اتهمته بأنه مؤيد للجهاديين.

ووضع الأب لطفلين قيد الاحتجاز الاحتياطي بعدما حاول دون جدوى إقناع قاض الاثنين بأنه كان عضوا في الجيش السوري الحر الذي يقاتل ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وقال محامي الدفاع عنه تريانتافيليا تسيولبا لوكالة فرانس برس "لا يمكن لليونان أن تعامل كل لاجئ قاتل من أجل الحرية والديموقراطية في بلاده على أنه إرهابي".

وأفادت وكالة "انا" الحكومية أن الشرطة عثرت على مقاطع مصورة تظهر عمليات تعذيب واعدامات على هاتف المشتبه به، إلا أن محاميه أصر على أنها تسجيلات لأنشطة الجيش السوري الحر لا تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المشتبه به السوري إن الاعتراف السابق بأنه كان مقاتلا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية بعد توقيفه كان سببه اخطاء من قبل المترجم.

وأفادت الشرطة الأسبوع الماضي أنها كانت منعت طالب اللجوء من الانتحار بعدما عثر عليه وهو يحاول صناعة حبل من غطائه في السجن لشنق نفسه.

ووصل المشتبه به مع زوجته إلى اليونان في حزيران/يونيو 2016 في إطار موجة الهجرة التي اجتاحت أوروبا.