وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

قطر تقول ان الأزمة الخليجية "تضعف" الحرب ضد تنظيم داعش

أعلن وزير خارجية قطر الأربعاء ان الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية تأثرت بسبب الأزمة الخليجية مع عزل السعودية والامارات للدوحة.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني خلال مقابلة مع قناة "سي ان بي سي" ان اغلاق المنافذ البرية الوحيدة لقطر والحظر الجوي المفروض على الطائرات القطرية "تضعف الجهود الدولية لمواجهة" تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

وفرضت السعودية والامارات والبحرين ومصر في حزيران/يونيو الماضي سلسلة من العقوبات على قطر بعد اتهامهما بدعم التطرف الاسلامي.

وتستضيف الامارة الخليجية الغنية قاعدة العديد الجوية التي تستقبل 11 ألف جندي اميركي يلعبون دورا حاسما في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وكجزء من عمليات التحالف الدولي، تنطلق العديد من الغارات الجوية ضد اهداف للتنظيم المتطرف في العراق وسوريا وأفغانستان من العديد التي تعتبر أكبر قاعدة أميركية في المنطقة.

وقال وزير الخارجية القطري ان قاعدة العديد تأثرت ايضا بسبب الحصار الجوي والقرار السعودي اغلاق المنافذ البرية الوحيدة لقطر، وهي خطوة دفعت ايران وتركيا للتدخل وتأمين الامدادات الغذائية للامارة.

واشار الشيخ محمد الى ان المنفذ البري لقطر استخدم لتأمين 90% من امدادات قطر الغذائية والطبية التي يذهب "جزء منها الى قاعدة العديد".

واضاف ان طائرات قطر العسكرية التي كانت تؤمن الامدادات اللوجستية للتحالف يسمح لها الآن "باستخدام ممر جوي واحد فقط شمالا نحو ايران".

وصدرت اوامر لقوات قطرية في حزيران/يونيو ايضا لمغادرة البحرين حيث كانت تعمل ضمن القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأميركية التي تشمل منطقة عملياتها الشرق الاوسط وآسيا.