يمنيون تجمعوا قرب حطام طائرة مسيرة تم اسقاطها شمال صنعاء الاحد في الاول من اكتوبر 2017

طائرة أميركية مسيرة تستهدف معسكرات تدريب لتنظيم داعش في اليمن

استهدفت طائرة اميركية مسيرة معسكرين لتدريب عناصر تنظيم الدولة الاسلامية في وسط اليمن لأول مرة منذ بدء العمليات الاميركية، ما اسفر عن مقتل عدد من جهاديي التنظيم المتطرف، حسب ما افادت مصادر أمنية وكالة فرانس برس.

وقال شهود عيان إن قادة قبليين منعوا قرويين من الاقتراب من المنطقة في محافظة البيضاء في وسط اليمن لانتشال جثث القتلى وانقاذ الجرحى خشيه حدوث ضربات أخرى.

وأوضح سكان محليون أن المعسكرين يحملان اسمي قائدين في التنظيم قتلا في ضربة جوية أميركية الصيف الماضي وهما قائد التنظيم في اليمن ابو بلال الحربي والناطق الدولي باسم التنظيم ابو محمد العدناني.

وهذه أول مرة تعلن مصادر أمنية موالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا حدوث غارات ضد معاقل لتنظيم الدولة الاسلامية في البلاد.

وفي الاول من تشرين الاول/اكتوبر الجاري، اعلن المتمردون الحوثيون ان دفاعاتهم المضادة للطيران اسقطت طائرة بدون طيار تحطمت عند المخرج الشمالي للعاصمة اليمنية صنعاء بدون ان يسفر ذلك عن اصابات. وليس في الحطام اي مؤشر يحدد مصدر هذه الطائرة.

وكثفت الولايات المتحدة من غاراتها باستخدام الطائرات المسيرة منذ تولي الرئيس الاميركي دونالد ترامب منصبه مطلع العام الجاري.

واستغل تنظيم الدولة الاسلامية وتنظيم القاعدة في اليمن الحرب بين الحكومة التي تدعمها السعودية والمتمردين الشيعة لتعزيز نفوذهما في مناطق عديدة في شرق وجنوب اليمن.

وقتل 8,673 شخصا واصيب 58,636 اخرون اغلبهم مدنيون منذ تدخل تحالف عسكري تقوده السعودية في الأزمة في اذار/مارس 2015.