fbpx
بتكوين

بتكوين تواصل خسائرها بعد حث رئيس المركزي الأمريكي فيسبوك على تعليق مشروع ليبرا

طباعة

نزلت بتكوين نحو ثمانية بالمئة اليوم الخميس لتواصل تكبد خسائر بعد يوم من دعوة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى وقف مشروع عملة ليبرا المشفرة لفيسبوك لحين معالجة مخاوف تتعلق بقضايا مثل الخصوصية وغسل الأموال.

وانخفضت بتكوين، أصل العملات المشفرة، 7.7 بالمئة إلى 11 ألفا و164 دولارا في التعاملات الصباحية المبكرة، بعد أن تراجعت 3.8 بالمئة أمس الأربعاء عقب شهادة أدلى بها باول بشأن السياسة النقدية أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي. وتراجعت العملة المشفرة في أحدث التعاملات 4.5 بالمئة.

وهبطت عملات مشفرة أخرى كبيرة من بينها إيثريوم وريبل بمستويات مماثلة.

وقال كريج ايرلام محلل الأسواق لدى منصة تداول الصرف الأجنبي لدى أواندا "هذا رد مباشر على شهادة باول والتعليقات بشأن فيسبوك ليبرا وتداعياتها المحتملة على كامل مجال العملات المشفرة".

وأبلغ باول اللجنة "ليبرا تثير الكثير من المخاوف المهمة بشأن الخصوصية وغسل الأموال وحماية المستهلكين والاستقرار المالي" مضيفا أنه لا يعتقد أن المشروع قد يمضي قدما ما لم تتم معالجة تلك المخاوف.

وقفزت بتكوين، أكبر العملات المشفرة، قرابة 55 بالمئة في تسعة أيام بعد أن كشفت فيسبوك عن خططها بشأن ليبرا في 18 يونيو حزيران، ولامست أعلى مستوى في 18 شهرا عند نحو 14 ألف دولار. وعزز المشروع الآمال في أن العملات المشفرة قد تكتسب مزيدا من القبول.