fbpx
صورة من الأرشيف

في اليابان .. طائرات مسيرة لخدمة المزارعين المسنين

هل تحل طائرات مسيرة محل الإنسان في اليابان؟ مطورون يابانيون يريدون إحلال هذا النوع من الطائرات بدلاً من العمال خاصة في المناطق التي تشهد نقصاً في الأيدي العاملة، فيما وصف البعض هذه الطائرات بأنها "تكنولوجيا غير مسبوقة".

قد تحل الطائرات المسيرة محل عمال المزارع في المناطق الزراعية التي تعاني من تقدم أعمار سكانها في اليابان. فمنذ عدة شهور يختبر مطورون ومزارعون في شمال شرق اليابان طائرة مسيرة جديدة يمكنها أن تحوم فوق حقول الأرز وتنفذ مهاماً مضنية في وقت قصير مقارنة بما يستغرقه المزارعون المسنون من وقت للقيام بها.

ويقول إيسامو ساكاكيبارا، مزارع الأرز البالغ من العمر 69 عاماً وهو من منطقة تومي، التي تمد طوكيو بالأرز منذ القرن السابع عشر: "هذه تكنولوجيا متطورة غير مسبوقة". ويقول مطورو الطائرة المسيرة الزراعية الجديدة إنها تقدم مساعدة تكنولوجية متقدمة للمجتمعات الريفية التي تواجه نقصاً في العمالة مع هجرة الشباب للمدن.

وذكر ساكاكيبارا، وهو رئيس جمعية (مياجي تومي) التعاونية الزراعية: "بينما نواجه نقصاً في الجيل القادم من المزارعين، تقع على عاتقنا مهمة طرح أفكار جديدة لزيادة الإنتاجية ودخل المزارعين من خلال تكنولوجيات حديثة مثل الطائرات المسيرة".

ويمكن للطائرة رش حقل للأرز بالمبيدات والأسمدة في نحو 15 دقيقة، وهي مهمة تستغرق أكثر من ساعة لو قام بها أي مزارع وتضطره إلى جر صهاريج ثقيلة.

وطورت شركة "نايل ووركس"، وهي شركة ناشئة في قطاع الطائرات المسيرة، الطائرة "نايل-تي 18" ويتم اختبارها مؤخراً بالتعاون مع جمعية (مياجي تومي) التعاونية وشركة "سوميتومو". والهدف هو تخفيف العبء البدني وتحسين الإنتاجية في المناطق الريفية التي تواجه منذ عقود انخفاضاً في معدلات المواليد وهجرة السكان إلى المناطق الحضرية.