صورة تعبيرية

باحثون يكتشفون خللا في شرائح "إنتل" يمكن أن يفتح باب القرصنة

اكتشف باحثون خللا جديدا في الشرائح الإلكترونية من صنع "إنتل" يمكن أن يفتح لقراصنة المعلوماتية أبواب سرقة معلومات مهمة وخطيرة، بحسب ما أعلنت المجموعة الأميركية المتخصصة في التكنولوجيا.

وطرحت "إنتل" تحديثات لهذه الأنظمة، ولا يبدو حتى الآن أن أي قرصان استفاد من الخلل الذي أطلق عليه اسم "فورشادو".

في كانون الثاني/يناير، أظهر خللان كبيران "سبيكتر" و"ملت دوان" أن معظم المعالجات (مايكروبروسيسر) التي تشغّل مليارات الأجهزة الإلكترونية، لم تكن محصّنة تماما بوجه محاولات الاختراق.

وقالت "إنتل" في رسالة على موقعها الإلكتروني "ما إن تُحدّث الأنظمة، نتوقّع أن يصبح الخطر المستخدمين ضعيفا".