"فيسبوك" تمنع نشر طرق تصنيع الأسلحة عبر الطابعات بالأبعاد الثلاثة

"فيسبوك" تمنع نشر طرق تصنيع الأسلحة عبر الطابعات بالأبعاد الثلاثة

أعلنت "فيسبوك" عزمها منع نشر أي مضمون عبر صفحاتها يعلم طريقة صنع أسلحة نارية بالأبعاد الثلاثة لأن في ذلك انتهاكا لقواعد الاستخدام الخاصة بالشبكة.

وقال متحدث باسم "فيسبوك" لوكالة فرانس برس إن "تشارك المعلومات بشأن تصنيع مسدسات بفضل طابعات بالأبعاد الثلاثة أو فارزات غير مسموح بموجب معايير المجتمع" في الشبكة.

وأضاف "سنسحب مثل هذا المضمون من فيسبوك عملا بسياساتنا".

وأوضحت الشبكة أنها تحصي حاليا الروابط إلى الصفحات التي تحوي إشارات إلى إعداد أسلحة مطبوعة بالأبعاد الثلاثة بهدف إزالتها.

وبحسب قواعد "فيسبوك"، لا يمكن بيع الأسلحة النارية بشكل قانوني عبر الشبكة الاجتماعي إلا من جانب باعة معتمدين.

وتثير مسألة تصنيع الأسلحة عبر الطابعات بالأبعاد الثلاثة اهتماما كبيرا حاليا في الولايات المتحدة، في إطار المواجهة القضائية الدائرة حاليا في شأن كودي ويلسون الذي يرئس مجموعة "ديفنس ديستريبيوتد" المدافعة عن الحق في حمل السلاح.

فقد نشر هذا الأخير في نهاية حزيران/يونيو عبر الانترنت طريقة لصنع أسلحة نارية بلاستيكية عن طريق طابعة بالأبعاد الثلاثة. وقد أمرته محكمة فدرالية في نهاية تموز/يوليو بالتوقف عن نشر هذه المعلومات بعد ملاحقات في حقه في ثماني ولايات أميركية إضافة إلى العاصمة الفدرالية واشنطن بحجة أنه في إمكان أي شخص صنع هذه الأسلحة التي لا يمكن رصدها عبر البوابات الأمنية.

ومع أن موقع كودي ويلسون أغلق، إلا أن طريقة صنع سلاح "ليبيرايتور" هذا حُملت آلاف المرات.