fbpx
الأجهزة المتاحة حاليا لا تنطوي على خطر كبير

جسم الإنسان وحياته.. "ضحية جديدة" لقراصنة الإنترنت

حذر خبراء في الأمن الرقمي، في دراسة حديثة، من مغبة تعرض زراعة الأجهزة الطبية، في المستقبل، لمخاطر القرصنة الإلكترونية، وهو ما ينذر بمخاطر صحية جمة للمرضى.

وبحسب دراسة نشرت في مجلة الكلية الأميركية لطب القلب، فإن زرع عدد من الأجهزة الطبية داخل جسم الإنسان، يمكن أن يشكل ثغرة أمام القراصنة، وضربوا مثالا على ذلك بمنظم نبضات القلب.

وفي حال تمكن القراصنة من الوصول إلى أجهزة طبية مماثلة في جسم الإنسان، فإنهم قد يلحقون به ضررا كبيرا، دون يكونوا على مقربة منه.

وتبعا لذلك، ينصح الخبراء، مصممي الأجهزة الموجهة للزراعة، باستحضار المشاكل القائمة، لتفادي المشاكل في المستقبل، وفق ما نقل موقع "بي جي آر".

ولا يوجد اتصال كبير بين الأجهزة الطبية المزروعة والعالم الخارجي، في الوقت الحالي، ولا يمكن لأي "قرصان" إلكتروني أن يصل إليها. لكن بعض الأجهزة الجديدة أصبحت تسمح للأطباء بأن يطلعوا على وضع المريض، دون أن يكون في حاجة إلى زيارة المستشفى.