fbpx
صورة تعبيرية

نظام ياباني جديد يصدر إنذارات مبكرة من الكوارث الطبيعية

يختبر علماء يابانيون نظاما جديدا للأحوال الجوية يجمع بين قمر اصطناعي يلتقط معلومات عن الأرض، وحاسوب خارق يعمل على تحليلها، يُتوقّع أن يكون له فضل في إنقاذ حياة الكثيرين في مناطق الكوارث الطبيعية.

فالقمر الاصطناعي "هيماواري-8" الموضوع في مدار الأرض منذ العام 2015 يجمع معلومات عن الأحوال الجوية ويرسلها إلى الحاسوب الخارق التابع لمعهد ريكن العلمي، وتصدر بعد ذلك تحليلات وتوقعات أولا بأول.

ومن شأن ذلك، بحسب فريق من العلماء اليابانيين، أن يحسّن القدرة على توقّع حال الطقس والإنذار المبكر من الكوارث الطبيعية، ما يسمح بإنقاذ أرواح الكثيرين.

وقال تاكيما ميوشي رئيس فريق الباحثين في معهد ريكن في مؤتمر صحافي "للمرة الأولى في العالم، نجحنا في تحليل معطيات بالأشعة تحت الحمراء في مختلف الظروف المناخية مصدرها القمر هيماواري-8، وإصدار نتائج مرة كل عشر دقائق".

وأضاف "أدى ذلك إلى تحسين كبير في المتابعة السريعة لإعصار وأيضا لتحسين توقعات هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات".

فلدراسة فاعلية هذا النظام، طبّقه الباحثون على إعصار ضرب منطقة المحيط الهادئ بين تموز/يوليو وآب/أغسطس 2015، وأيضا على أمطار غزيرة أوقعت عشرين قتيلا في اليابان في أيلول/سبتمبر من العام نفسه.

ولاحظ الباحثون أن هذا النظام سمح لهم أن يتوقّعوا بدقّة التطوّر السريع للإعصار، وأن الوتيرة العالية للمعلومات الصادرة منه أدت دورا أساسيا في هذا الأمر.

وسمح النظام أيضا بتوقّع دقيق للأمطار الغزيرة التي أدت إلى فيضان نهر في مدينة ومحاصرتها بالمياه.

لكن وكالة الأرصاد الجوية في اليابان ما زالت حذرة في إقرار هذا النظام، منتظرة توفر أدلة دامغة على فاعليته قبل اعتماده رسميا.