سيسينا 172 تستخدم في التدريب والهواية ومراقبة الحدود

بالصورة.. الطائرة الأكثر شعبية في العالم

هل تعلم ما هي الطائرة الأكثر شعبية في العالم؟ قد يتبادر إلى الذهن إيرباص الفرنسية أو بوينغ الأميركية، لكن الإجابة ليست هذه ولا تلك.

صحيفة "تلغراف" البريطانية ذكرت، الأربعاء، أن الطائرة التي حققت أكثر رواجا في العالم هي سيسينا 172، مشيرة إلى أن الشركة المصنعة باعت من هذا النوع أكثر من 44 ألف نسخة.

وبدأ تصنيع هذه الطائرة عام 1955 في الولايات المتحدة الأميركية، وهي من النوع الخفيف وذات الأجنحة الثابتة.

وتستوعب الطائرات العملاقة من عشرات إلى مئات الركاب، لكن الطائرة "سيسينا 172" تستوعب أربعة ركاب فقط في مقاعد ضيقة.

وخلافا للطائرات العملاقة التي تستطيع الطيران لمسافة تقارب 10 آلاف كيلومتر وفقا لسعة خزان الوقود، فإن الطائرة الصغيرة لا تستطيع الطيران لأكثر من ألف كيلو متر (المسافة بين لندن والبندقية).

وتصل سرعة "سيسينا 172" إلى 240 كليومتر في الساعة فقط، أي ما يوازي سرعة السيارات، فيما تصل سرعة طائرات نقل الركاب  العملاقة مثلا إلى 900 كيلومتر.

أسباب الشعبية الجارفة

وعن شعبيتها الجارفة، تقول الصحيفة البريطانية إن هناك عدد لا يحصى من الذين يدرسون الطيران أو يتخذونه هواية، مشيرة إلى ان الآلاف من الطيارين الشباب يبدأون خطواتهم الأولى في هذه الطائرة.

كما أن القوات الجوية الأميركية تستخدمها لتدريب الطياريين، وتستعين بها أيضا سلطات مراقبة الحدود في الولايات المتحدة وجيوش: العراق والنمسا وبوليفيا وتشيلي والإكوادور وأيرلندا وسنغافورة.

ومن الأسباب التي زادت من شعبية هذه الطائرة، سهولة إقلاعها وهبوطها، كما أن الأجنحة مثبتة فوق جسم الطائرة ما يمنح الطيار منظرا رائعا يُحجب في الطائرات العملاقة ذات الأجنحة المنخفضة.

وتبيع الشركة الأميركية طائرة سيسينا 172 الجديدة لقاء 300 ألف دولار أميركي فقط، وهو سعر يبدو معقولا للحصول على طائرة، وخاصة إذا ما علمنا أن سعر الطائرة الأكبر حجما لا يقل عن 8 ملايين دولار.